بابا الفاتيكان يلتقي ضحايا انتهاكات القساوسة الجنسية

البابا فرانسيس خلال زيارته لأيرلندا

قال متحدث باسم الفاتيكان إن البابا فرنسيس التقى (السبت) مع ثمانية من ضحايا الانتهاكات الجنسية التي ارتكبها رجال دين في أيرلندا.

لقاء الضحايا
  • ماري كولينز وبول ريدموند، وهما من الشخصيات البارزة في مجال مكافحة الانتهاكات الجنسية، من بين من التقى بهم البابا.
  • كان عدد من ضحايا الانتهاكات يريد من البابا الاجتماع مع مثل هذه الشخصيات قائلين إنهم سيوجهون تساؤلات له بشأن دور الفاتيكان في الفضائح.
  • أقر البابا فرانسيس بأن إخفاق الكنيسة في التعامل كما ينبغي مع الجرائم “المقيتة” للاستغلال الجنسي للأطفال هناك يظل مصدر خزي لطائفة الكاثوليك.
  • نشطاء وضحايا للانتهاكات الجنسية قالوا إن البابا لم يقدم حلا ولم يحمل الكنيسة المسؤولية الكاملة عن التستر على تلك الجرائم.

وهذه أول زيارة لبابا الفاتيكان إلى أيرلندا منذ 39 عاما للبلد الغاضب من انتهاكات القساوسة الجنسية بحق الأطفال.

مجتمع مختلف:
  • ووافق الناخبون الأيرلنديون في استفتاءات في السنوات الثلاث المنصرمة على الإجهاض وزواج المثليين، في تحد لرغبة الكنيسة.
  • محتجون على زيارة البابا حملوا أحذية أطفال وأعلام المثليين.
  • من المتوقع أن تكون أعداد من سيصطفون في الشوارع أو ينضمون للبابا فرنسيس للصلاة حوالي ربع العدد الذي استقبل البابا يوحنا بولس الثاني.
  • يدل ذلك على مدى تراجع التمسك بالمذهب الكاثوليكي في أيرلندا منذ الكشف عن حالات الاعتداء الجنسي على أطفال في التسعينيات.
  • رئيس الوزراء ليو فاردكار، أصبح العام الماضي أول زعيم مثلي لأيرلندا.
  • رئيس الوزراء قال إن أصبحت أيرلندا مكانا مختلفا وعلاقتنا بالكنيسة تغيرت بسبب ما تم اكتشافه فيما يتعلق بقضية الانتهاكات الجنسية التي تعرض لها أطفال.
  • التقي فاردكار بالبابا فرنسيس في مستهل زيارته وتعهد بدفع البابا لفعل المزيد للتعامل مع أزمة الانتهاكات الجنسية.
أخر زيارة بابوية لأيرلندا:
  • آخر زيارة بابوية كانت للبابا يوحنا بولس الثاني قبل 39 عاما.
  • خرج 2.7 مليون شخص أي ثلاثة أرباع الأيرلنديين لرؤية البابا عام 1979.
  • في أخر زيارة باباوية كان الطلاق ووسائل منع الحمل محرّمين.
فضائح جنسية بحق الأطفال:
  • يواجه البابا فرانسيس أزمات انتهاكات جنسية بحق الأطفال في عدة دول.
  • تقرير كشف عن انتهاكات جنسية بحق الأطفال في ولاية بنسلفانيا الأمريكية، وأستراليا وتشيلي.
  • الانتهاكات أدت إلى تراجع قدر الكنسية في أيرلندا.
  • وجه البابا هذا الأسبوع رسالة غير مسبوقة لكاثوليك العالم يطلب من كل منهم المساعدة في اجتثاث ما وصفها بأنها “بيئة تفضي إلى الهلاك”.
  • البابا تعهد أيضا بألا يحدث مزيد من التستر على الانتهاكات الجنسية.
  • تسببت الفضائح الجنسية في إغراق الكنيسة الكاثوليكية في أسوأ أزمة مصداقية منذ سنوات.
المصدر : رويترز