إسلامية الأقصى في خطر.. تعرف على الأسباب!

أكثر من ألف مستوطن إسرائيلي، في طريقهم إلى المسجد الأقصى المبارك في القدس الشرقية بدعم من شرطة الاحتلال الإسرائيلي

حذرت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس (السبت) إسرائيل من اتخاذ أي قرار من شأنه المساس بإسلامية المسجد الأقصى من خلال السماح لغير المسلمين بالصلاة فيه.

وقالت الدائرة في بيان:
  • المسجد الأقصى المبارك هو الحرم القدسي الشريف بمساحته البالغة 144 دونما وجميع الطرق المؤدية إليه، وهو مسجد إسلامي وجزء أصيل من عقيدة كل المسلمين ولا يقبل القسمة ولا الشراكة وهو ملك خالص للمسلمين وحدهم لا يشاركهم فيه أحد.
  • البيان يأتي بعد أن “تداولت وسائل إعلام أمس خبرا مفاده أن المحكمة الإسرائيلية العليا طالبت شرطة الاحتلال وجهات حكومية أخرى تقديم الأسباب خلف استمرار منع المتطرفين اليهود من اقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك/الحرم القدسي الشريف وأداء الصلوات التلمودية فيه.
  • المحكمة الإسرائيلية العليا والتي تعتبر أعلى هيئة قضائية في حكومة إسرائيل كانت قد منحت فترة ستين يوما للرد على أسباب منع المتطرفين اليهود من أداء الصلوات التلمودية في باحات المسجد الأقصى المبارك/الحرم القدسي الشريف.
  • قرار محكمة الاحتلال يأتي استجابة لالتماس قدمته جمعية أمناء “جبل الهيكل” طالبت فيه بمنح اليهود حق أداء الصلوات التلمودية داخل باحات المسجد الأقصى المبارك.
  • تسمح إسرائيل لغير المسلمين بدخول المسجد الأقصى في أوقات محددة دون الصلاة فيه.
  • بيان دائرة الأوقاف “قال إن المسجد الاقصى المبارك/الحرم القدسي الشريف لن يخضع لأية قوانين أرضية، وليس للمحكمة الإسرائيلية أي صلاحية على المسجد.
  • البيان أكد ” أن القانون الرباني هو القانون الوحيد الذي ينطبق على المسجد الاقصى المبارك، وسيبقى مسجدا إسلاميا خالصا إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.
خلفيات:
  • ساحات المسجد الأقصى شهدت خلال الفترة الماضية مواجهات محدودة بين المصلين وشرطة الاحتلال الإسرائيلية.
  • شرطة الاحتلال أغلقت بوابات المسجد مما اضطر المصلين لأداء الصلاة على بواباته قبل أن يعاد فتحها في وقت لاحق.
المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز