بابا الفاتيكان يطلب دعم الكاثوليك في اجتثاث الانتهاكات الجنسية

بابا الفاتيكان - أرشيفية
بابا الفاتيكان - أرشيفية

وجه البابا فرنسيس اليوم الاثنين رسالة غير مسبوقة لكاثوليك العالم يطلب منهم المساعدة في اجتثاث الانتهاكات الجنسية والتستر عليها، بعد تورط عدد من رجال الدين المسيحي في فضائح جنسية.

وتعهد البابا فرانسيس في الرسالة التي وجهها “لأبناء الرب” ألا يألو جهدا في منع الانتهاكات الجنسية والقضاء على التستر عليها.

وقال في الرسالة: “أدركنا أن تلك الجراح لا تندمل وأنها تتطلب منا إدانة تلك الفظائع بقوة والتعاون من أجل اجتثاث تلك البيئة التي تفضي إلى الهلاك”.

كما تطرقت الرسالة إلى تقرير صدر مؤخرا عن هيئة محلفين كبرى في ولاية بنسلفانيا الأمريكية، فقال البابا إن أغلب الحالات الواردة في التقرير حدثت في الماضي، لكنها توضح أن الانتهاكات “تم تجاهلها لفترة طويلة والسكوت عنها أو إسكات من يتحدث عنها”.

ونشرت هيئة المحلفين الكبرى الأسبوع الماضي ما خلصت إليه بعد أكبر تحقيق على الإطلاق ينظر في قضية الانتهاكات الجنسية داخل الكنيسة الكاثوليكية الأمريكية. وقال التقرير إن 301 من قساوسة الولاية ارتكبوا انتهاكات جنسية بحق نحو ألف طفل على مدى السبعين عاما الماضية.

ونشر البابا رسالته فيما تواجه الكنيسة فضائح انتهاكات جنسية في عدد من الدول من بينها الولايات المتحدة وتشيلي وأستراليا. كما جاء نشره قبل أيام من زيارة البابا لأيرلندا التي شهدت أزمة بسبب فضيحة مماثلة.

وقال مسؤول في الفاتيكان إن تلك هي المرة الأولى التي يكتب فيها أحد البابوات رسالة موجهة لكل الكاثوليك في العالم وعددهم 1.2 مليار نسمة عن الانتهاكات الجنسية. وسبق توجيه رسائل بشأن الفضيحة لقساوسة أو لأتباع الكنيسة في دول بعينها.

المصدر : رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة