منظمة حقوقية بريطانية تدين بيع الأسلحة للسعودية والإمارات

طبيبة تعالج طفلا أصيب في غارة للتحالف السعودي الإماراتي على مدينة صعدة

حملت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا الدول التي تقدم دعما عسكريا وأمنيا للتحالف السعودي الإماراتي المسؤولية عن ما وصفته بجرائم التحالف في اليمن.

وقالت المنظمة في بيان (الجمعة) إنه لولا الأسلحة والتدريب الذي تقدمه دول مثل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا لما استطاعت قوات التحالف شن هذه الهجمات، باستخدام أسلحة أكثر فتكا وأقل دقة على تجمعات مدنية في محافظات مختلفة باليمن.

وزادت وتيرة الهجمات التي نفذها التحالف السعودي الإماراتي خلال الأسبوع الأخير ما أسفر عن مقتل وإصابة عشرات المدنيين.

ووفق تقرير صادر عن مكتب التجارة الدولي في الحكومة البريطانية في يوليو/تموز 2018 فقد بلغ عدد الرخص التي تمت الموافقة عليها للسعودية 62 رخصة أسلحة بقيمة بلغت أكثر من سبعة ملايين جنيه استرليني خلال شهرين من أكتوبر/تشرين الأول إلى ديسمبر/كانون الأول وفي نفس الفترة بلغ عدد الرخص للإمارات 99 رخصة أسلحة بقيمة أكثر من 32 مليون جنيه استرليني.

ودعت المنظمة في بيان (الجمعة) على الجمعية العامة للأمم المتحدة تشكيل محكمة خاصة لملاحقة المسؤولين عن الجرائم المرتكبة بحق المدنيين في اليمن.

وشنت قوات التحالف السعودي الإماراتي خلال الأيام الأخيرة هجمات جوية على محافظات الحديدة وصعدة والحجة والجوف وعمران باليمن بحجة استهداف مناطق عسكرية للحوثيين، لكن القصف السعودي الإماراتي استهدف أماكن آهلة بالسكان ومناطق مدنية كالأسواق والمستشفيات ما أسفر عن مقتل 127 مدنياً على الأقل وإصابة أكثر من 200 مواطن، وكان أغلب الضحايا من الأطفال.

ففي يوم الخميس 9 أغسطس/آب قصفت التحالف حافلة كانت تقل أطفالا ًمن الملتحقين بمراكز تحفيظ القرآن ضمن البرامج الصيفية بسوق ضحيان بمحافظة صعدة شمال اليمن، ما أسفر عن مقتل نحو 50 شخصاً بينهم 29 طفلاً، كما أصيب 61 آخرين، كما قصفت قوات التحالف مستشفى الثورة بمدينة الحديدة غرب اليمن الجمعة 3 أغسطس/آب 2018 ما أسفر عن مقتل 55 مدنياً بينهم أطفال ونساء، وإصابة نحو 170 آخرين، بالإضافة إلى غارات التحالف خلال هذا الأسبوع على محافظة عمران والتي قتل فيها 24 مدنياً.

ولفتت المنظمة إلى أن غارات التحالف الأخيرة ألحقت ضررا بالغا بالعديد من المباني والمؤسسات الحيوية بالبلاد، حيث تم تدمير 24 منزلاً و3 مستشفيات بصورة كلية و64 منزلاً بصورة جزئية، وحرق 23 مزرعة و4 أسواق.

المصدر : الجزيرة مباشر