شاهد: فتاة أيزيدية تروي قصتها مع تنظيم الدولة

فريدة عباس، وهي فتاة أيزيدية شهيرة استرقها تنظيم الدولة لكنها فرت بعد أربعة أشهر، زارت قريتها كوشو شمالي العراق، تلك القرية التي شهدت مذبحة للأيزيديين على يد التنظيم.

وقتل المئات من الرجال الأيزيديين بكوشو في أغسطس/آب 2014، في حين تم أسر جميع النساء والفتيات.

كما خطف التنظيم الآلاف، معظمهم من النساء والفتيات، وما زال حوالي 3000 منهم مفقودين. 

والأيزيديون هم أقلية دينية تتحدث اللغة الكردية في شمال العراق ويصلون إلى ملاك يدعى “الطاووس ملك”، ولذلك يعتبرهم تنظيم الدولة من عبدة الشيطان.

وبعد هروبها، كتبت فريدة قصة عن محنتها بعنوان “الفتاة التي هزمت تنظيم الدولة”، وهي عضو في منظمة “يازدا” الحقوقية، التي تتحدث عن القضايا الأيزيدية.

وخلال زيارتها الثلاثاء، ذهبت إلى مدرسة كوشو، حيث احتجز تنظيم الدولة سكان القرية قبل قتلهم أو طردهم، وهي الآن بمثابة متحف صغير يحتوي على صور للرجال والأولاد الذين قتلوا هناك.

وتم تحديد سبعة مقابر جماعية داخل وحول كوشو حتى الآن، وفقا لما ذكرته منظمة “يازدا”.

وتخضع القرية حاليًا لسيطرة المليشيات المتحالفة مع حكومة بغداد التي استعادت المنطقة في الصيف الماضي من تنظيم الدولة. وعاد عدد قليل جدًا من السكان.

المصدر : أسوشيتد برس

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة