الاحتلال يمنع دبلوماسيين أوربيين من زيارة قرية خان الأحمر الفلسطينية

قوات الاحتلال تمنع دبلوماسيين أوربيين من زيارة خان الأحمر
قوات الاحتلال تمنع دبلوماسيين أوربيين من زيارة خان الأحمر

منعت قوات الاحتلال الإسرائيلية دبلوماسيين أوربيين (الخميس) من زيارة قرية خان الأحمر البدوية في الضفة الغربية المحتلة بحجة أنها منطقة عسكرية مغلقة.

وكان الدبلوماسيون الأوربيون في طريقهم إلى القرية للتضامن مع أهلها بعد أن قرر الاحتلال هدمها.    

وذكرت تقارير إخبارية أن الدبلوماسيين الذين حاولوا التوجه إلى الخان الأحمر هم القناصل العامون لفرنسا والسويد وبلجيكا وإيطاليا وايرلندا وسويسرا وفنلندا وإسبانيا وممثل الاتحاد الأوربي في إسرائيل.

وطلب الدبلوماسيون إذنا لزيارة المدرسة التي تمولها عدة دول أوربية داخل القرية لكن قوات الأمن الإسرائيلية رفضت السماح لهم بالزيارة.

وتقع قرية خان الأحمر البدوية شرق القدس على الطريق المؤدية إلى مدينة أريحا والبحر الميت قرب عديد من المستوطنات الإسرائيلية. ويبلغ عدد سكانها 173 نسمة، بحسب تقارير إخبارية.      

وقال بيار كوشار القنصل العام الفرنسي في القدس “أردنا ان نظهر تضامننا مع هذه القرية المهددة بالدمار لأسباب إنسانية (…) ولأنها قضية رئيسية في القانون الدولي”.

وأضاف “هذا انتهاك واضح جدا لاتفاقية جنيف الرابعة التي تحدد التزامات قوات الاحتلال في الأراضي المحتلة”.

واعتبر أن “هذا القرار يعقد إلى حد كبير عملية البحث عن السلام، سلام على أساس دولتين”.

ووقعت الأربعاء مواجهات بين شرطة الاحتلال ومتظاهرين فلسطينيين حاولوا منع الجرافات الاسرائيلية من العمل وإخلاء القرية من سكانها.

وتدعي سلطات الاحتلال أن خان الأحمر بُنيت بطريقة غير قانونية، ورفضت المحكمة العليا الإسرائيلية في مايو/أيار الماضي آخر التماس لمنع إزالتها.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع فرنسية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة