الحبس 3 سنوات بحق 16 من “ألتراس أهلاوي” في مصر

عاقبت محكمة مصرية (السبت) 16 من أعضاء رابطة مشجعي النادي الأهلي “ألتراس أهلاوي”، بالحبس 3 سنوات؛ إثر إدانتهم بتهم بينها “إثارة الشغب”، وفق مصدر قضائي.

وقال المصدر في تصريحات صحفية إن “محكمة جنح أمن الدولة طوارىء والمنعقدة وسط القاهرة (مختصة بالنظر في قضايا الأمن القومي)، عاقبت اليوم حضوريًا 16 مشجعًا من (رابطة ألتراس أهلاوي)، بالحبس 3 سنوات”.

وبحسب المصدر، تم إدانة المتهمين بـ”إثارة الشغب، ومحاولة اقتحام مقر النادي الأهلي (وسط القاهرة)؛ في يوليو (تموز) 2017، لحضور مباراة فريقهم لكرة اليد في الدوري المحلي رغم قرار منع حضور الجماهير للمباريات في الدوريات المحلية”.

كما قضت المحكمة ببراءة 3 آخرين لعدم كفاية الأدلة ضدهم، وفق المصدر ذاته.

وأحكام محاكم أمن الدولة، تعد نهائية وباتة، غير قابلة للطعن عليها أمام محكمة النقض (أعلى محكمة طعون بالبلاد) كما يحدث في محاكم الجنايات العادية.

غير أنه يحق للمتهمين تقديم تظلم لرئيس الجمهورية، عبد الفتاح السيسي، الذي له الحق في أن يلغى الحكم أو يؤيده، وفق القانون.

وفى 21 يناير/كانون الثاني 2018 أحالت النيابة العامة، المتهمين إلى محكمة جنح أمن الدولة طوارىء.

وآنذاك، وجهت النيابة، لهم عدة تهم نفوا صحتها من بينها “التجمهر أمام مقر النادي الأهلي واستعراض القوة، وإثارة الشغب، وسرقة جهاز لا سلكي من ضابط شرطة بالإكراه”.

وتواجه رابطة “ألتراس أهلاوي”، وغيرها من روابط المشجعين في مصر اتهامات ينفونها بإثارة الفوضى.

وتأتي الاتهامات بسبب مواقف الرابطة المعارضة للحكومات المتعاقبة منذ ثورة يناير/ كانون ثان 2011، التي أطاحت بالرئيس المعزول حسني مبارك، ودائما ما تتعرض لانتقادات بوسائل الإعلام المحلية المؤدية للنظام.

وتصاعدت أزمة بين النظام المصري ورابطة مشجعي النادي الأهلي عقب وقوع حادثة استاد بورسعيد (شمال شرقي مصر) في فبراير/ شباط 2012، حيث راح ضحية الحادثة 74 مشجعا؛ جراء عنف تلى مباراة لدوري كرة القدم بين ناديي المصري البورسعيدي والأهلي.

وتسببت الحادثة في إلغاء المسابقات المحلية لكرة القدم في ذلك العام إضافة لمنع المشجعين من حضور المباريات المحلية.

المصدر : الأناضول

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة