الاحتلال الإسرائيلي يقرر هدم بيت منفذ عملية “آدم”

قرر جيش الاحتلال الإسرائيلي (الجمعة)، هدم منزل عائلة فلسطيني استشهد مساء أمس برصاص مستوطن، بعد طعن 3 مستوطنين بسكين ما أدى إلى مقتل أحدهم، شرقي القدس.

وقال جيش الاحتلال في بيان، إن قواته داهمت (الجمعة) منزل محمد طارق يوسف، 17 عاما، في بلدة كوبر غربي رام الله تمهيدًا لهدمه.

 وأضاف إن القوات الإسرائيلية صادرت تصاريح العمل الممنوحة لأفراد عائلة المهاجم وأغلقت طريقا يؤدي إلى البلدة.

وتابع إن القوات الإسرائيلية اعتقلت 4 فلسطينيين من سكان كوبر، كما تقرر منع دخول العمال من القرية للعمل في البلدات بالمنطقة خلال اليوم (الجمعة).

من جهته قال وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إنه أصدر تعليماته بوضع مخططات لبناء 400 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة “آدم”، جنوب شرقي رام الله.

وأضاف ليبرمان أن هذه الخطوة تأتي ردا على عملية الطعن التي وقعت أمس، وأسفرت عن مقتل مستوطن وإصابة اثنين آخرين بجروح.

وكان شاب فلسطيني تسلل إلى المستوطنة، وطـَعَنَ المستوطنين الثلاثة، قبل أن يطلق أحدهم النار عليه؛ ما أدى إلى استشهاده.

وقال مسؤول إسرائيلي، لصحيفة معاريف إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب تؤيد قرار إسرائيل إقامة 400 وحدة استيطانية في الضفة الغربية.

ونفذ الشاب  محمد طارق يوسف، 17 عاما، عملية طعن في مستوطنة آدم ما أسفر عن استشهاده بعد قتله أحد المستوطنين وإصابة آخرين.

المصدر : وكالات