شاهد: مصري ينقذ المئات من حرائق أثينا

صحيح أنه على متن مركبه للصيد، لكنه الآن بطل. توفيق هليل صياد مصري (42 عامًا) شارك في إنقاذ المئات من المواطنين من حرائق اليونان.

كان توفيق جزءًا من أسطول صغير شكله خفر السواحل من المتطوعين لإنقاذ المئات من الناجين من حريق هائل قرب أثينا.

توفيق نقل من تم إنقاذهم على متن مركبه للصيد إلى مرفأ رافينا في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء بعدما تقطعت بهم السبل على الشواطئ وفي عرض البحر.

وقال توفيق إن صرخات طلب المساعدة اخترقت ضباب الدخان الخانق فيما عكف طاقم المركب على انتشال الكبار والصغار من المياه.

وأضاف أنه ورجاله على متن مركبي صيد فعلوا كل ما بوسعهم بعدما طلب خفر السواحل المساعدة.

وقال الصياد المصري الذي يعيش في اليونان منذ نحو عشرين عامًا، إنه لا يتذكر عدد من ساعدوا في إنقاذهم من المياه في ذلك اليوم.

وكان حريق انتشر بين منتجعات العطلات شرقي أثينا وأسفر عن مقتل أكثر من 80 شخصًا، بخلاف أكثر من سبعمائة شخص آخرين نجوا وأنقذتهم قوارب نقلتهم إلى رافينا.

وقال هليل إن عددًا كبيرًا من مرتادي الشاطئ وجدوا أنفسهم مجبرين على السباحة بسبب ضراوة الحريق والاختناق جراء الدخان.

أعمار أولئك الذين كانوا في المياه تراوحت أعمارهم بين سبعين عامًا وأطفال في الثامنة، بحسب هليل.

بعضهم تجمعوا وظلوا يصرخون طلبًا للمساعدة عندما وصلت المراكب- كل مركب يحمل طاقمًا من ستة أفراد- لمساعدتهم.

وقال الصياد المصري إنها كانت المرة الثانية التي يتعامل فيها مع كارثة إنسانية كهذه.

المرة الأولى كانت عندما ساعد في إنقاذ مهاجرين سوريين قبالة سواحل جزيرة خيوس اليونانية.

وكان الموقف عصيبًا بالنسبة للصيادين ذلك اليوم، وقال هليل إن المركب الآخر كان يحمل غريقًا. لكنه قال إنه ممتن للغاية لوجود قوارب الصيد في تلك الليلة.

المصدر : أسوشيتد برس

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة