وزير داخلية فرنسا يتبرأ من قضية الحارس الشخصي لماكرون

وزير الداخلية الفرنسي، جيرار كولوم، واجه استجوابا قاسيا من نواب البرلمان بشأن الحارس الشخصي لماكرون
وزير الداخلية الفرنسي، جيرار كولوم، واجه استجوابا قاسيا من نواب البرلمان بشأن الحارس الشخصي لماكرون

قال جيرار كولوم وزير الداخلية الفرنسي إنه أبلغ الرئاسة على الفور بتسجيل الفيديو الذي يظهر حارسا شخصيا للرئيس ماكرون وهو يضرب محتجا في تصريحات يبدو أنه ينأى بها بنفسه عن الفضيحة.

وأثارت القضية عاصفة سياسية وعززت موقف منتقدين يقولون إن الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون رئيس بعيد عن المواطنين العاديين.

وهذه هي أشد انتقادات يواجهها ماكرون منذ توليه الرئاسة قبل 14 شهرا.

وواجه كولوم وهو أحد حلفاء ماكرون المقربين في الحكومة استجوابا قاسيا من نواب البرلمان (الاثنين) بشأن التسجيل المصور وقال إنه لم يتخذ إجراءات أخرى بعد أن عرض التسجيل على الرئاسة بعد يوم من مشاهدته في مايو/ أيار.

وبدأ التحقيق مع الحارس الشخصي ألكسندر بينالا أمس (الأحد).

الحارس الشخصي للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ألكسندر بينالا في مسيرات العمال

ونشرت صحيفة لوموند مقطع فيديو الأسبوع الماضي يظهر بينالا في احتجاجات يوم الأول من مايو/أيار في باريس وهو يرتدي خوذة مكافحة الشغب وشعار الشرطة في غير أوقات عمله.

وفي اللقطات شوهد بينالا وهو يجر امرأة بعيدا عن الاحتجاج وفي وقت لاحق وهو يضرب متظاهرا.

ونشرت وسائل إعلام فرنسية (الجمعة) مقطع فيديو ثانيا يظهر بينالا وهو يتعامل بخشونة مع إمرأة.

وقال كولوم إنه شاهد الفيديو في الثاني من مايو/ أيار أي بعد يوم من أعمال العنف وإنه أثار القضية مع مكتب ماكرون في نفس اليوم وأبلغه المكتب أنه ستتم معاقبة الحارس.

وأقال ماكرون بينالا، قائد حرسه الشخصي (الجمعة) الماضي ولكنه واجه انتقادات لأنه تقاعس عن التحرك بسرعة.

وتم إيقاف بينالا في بداية الأمر عن العمل لمدة 15 يوما ثم سُمح له بعد ذلك بالعودة لمهامه.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة