استشهاد طفل فلسطيني برصاص الاحتلال في الضفة

استشهد طفل فلسطيني وأصيب شابان واعتقل آخران، فجر الإثنين خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال، بعد اقتحامها مخيم الدهيشة ببيت لحم جنوبي الضفة المحتلة.

كما استشهد شاب متأثرًا بإصابته قبل أسابيع في مسيرات العودة جنوب قطاع غزة.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا )، بأن قوة من جيش الاحتلال اقتحمت المخيم وشنت حملة دهم لمنازل المواطنين، واندلعت مواجهات أطلق خلالها الجنود الرصاص الحي وقنابل الغاز والصوت، ما أدى إلى استشهاد الطفل أركان ثائر مزهر (15 عامًا) برصاصة في الصدر، نقل على إثرها إلى مستشفى بيت جالا الحكومي، حيث ارتقى شهيدًا.

وأكد مصدر طبي في مستشفى بيت جالا، إصابة شابين بالرصاص الحي في القدم، وصفت حالتهما بالمستقرة، فيما أشار مصدر أمني إلى اعتقال شابين آخرين بعد دهم منزلي ذويهما في المخيم وتفتيشهما.

ونظم عشرات الفلسطينيين مسيرة عفوية باتجاه منزل الشهيد في مخيم الدهيشة وسط هتافات منددة بجرائم الاحتلال.

من جهة أخرى، استشهد شاب فجر الإثنين، متأثرًا بإصابته في قمع الاحتلال للمشاركين في مسيرات العودة الكبرى، شرق خانيونس، قبل عدة أسابيع.

وأفاد المركز الفلسطيني للإعلام، بأن الشاب كرم إبراهيم عرفات (26 عامًا) من سكان عبسان الجديدة شرقي خانيونس، استشهد فجرًا في مستشفى غزة الأوربي بخانيونس، متأثرًا بإصابته بقنبلة غاز في الرأس أطلقتها قوات الاحتلال تجاهه خلال مشاركته في مسيرة العودة شرق خزاعة، قبل أكثر من شهر.

وأضاف أن عرفات، منذ اليوم الأول لإصابته أعلن شهيدًا؛ بيد أن الأطباء نجحوا حينها في إنعاش قلبه، وبقي يعاني من إصابة حرجة حتى إعلان وفاته.

وبالشهيد عرفات، يرتفع عدد الشهداء في قطاع غزة إلى 155 منذ انطلاق مسيرة العودة الكبرى في 30 مارس/آذار الماضي، غالبيتهم ارتقوا إثر قمع الاحتلال للتظاهرات السلمية ضمن المسيرة.

ووفق مصادر حقوقية، فإن من الشهداء 8 تحتجز قوات الاحتلال جثامينهم، بعد استشهادهم على مقربة من السياج الفاصل شرق القطاع.

وانطلقت مسيرة العودة الكبرى (التي تطالب بحق عودة الفلسطينيين إلى أرضهم التي طردوا منها عام 1948)، في غزة يوم 30 آذار/مارس الماضي، بمشاركة شعبية حاشدة عبر التظاهر السلمي، وهي مستمرة بشكل يومي، مع زخم أكبر أيام الجمعة، فيما شهد يوما 14و15 مايو مسيرة مليونية كبرى واجهتها قوات الاحتلال بمجزرة دامية.

من ناحية أخرى، شنت قوات الاحتلال، فجر الإثنين، حملة اعتقالات طالت عددا من الفلسطينيين في مدن الضفة، كما أغلقت حيا سكنيا بالخليل، فيما أصيب فلسطينيان في قصف إسرائيلي استهدف مجموعة من الشبان، مساء الأحد، شرقي جباليا شمال قطاع غزة.
المصدر : وسائل إعلام فلسطينية + وكالة الأنباء الفلسطينية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة