شاهد: أول ظهور علني لأطفال الكهف بتايلاند بعد تعافيهم

غادر فتية كهف تايلاند، البالغ عددهم 12 ومدربهم لكرة القدم مستشفى في إقليم شيانغ راي شمالي البلاد، بعد أن بقوا عالقين لأكثر من أسبوعين بأحد الكهوف بعد أن غمرته المياه.

ويعد هذا أول ظهور علني لـ”فتية الكهف” وهم بصحة جيدة، وقد أثنى هؤلاء الفتية في أول تصريحات إعلامية لهم عقب تجاوزهم للظرف الصعب الذي مروا به، على الجهود المضنية التي بذلها عناصر الإنقاذ لانتشالهم من الكهف الذي احتموا به من الأمطار.

وأشاد الفتية بالشجاعة التي تحلى به أحد الغواصين من أجل الوصول إليهم لكنه فارق الحياة.

وأوضح وزير الصحة العامة في تايلاند بياساكول ساكولساتاياد، في تصريحات له أن صحة الفتية ومدربهم تحسنت، وأن بعضهم كان يعاني التهابا رئويًا لدى إنقاذهم، لكنهم تماثلوا للشفاء الآن.

ولفت الوزير إلى أن بعضهم فقد من وزنه ما يقارب 5 كيلوغرامات، لكنهم استعادوا أوزانهم الطبيعية.

وقال الفريق الطبي المعالج إن الأمور تسير كلها بالاتجاه الصحيح، وإن جميع الأطفال الآن بصحة جيدة ذهنيًا وجسديًا ويمكنهم العودة إلى بيوتهم وأهليهم وممارسة حياتهم اليومية بشكل طبيعي.

وأوضح أن الأطفال استعادوا نشاطهم، وبالنسبة للجانب النفسي والذهني ليست لديهم أية مشكلات، إذ تجاوزا مرحلة الضغط بعد خروجهم من الكهف وهم مستعدون جسديًا ونفسيًا للعودة إلى حياتهم الطبيعية.

وعبر الأطباء عن فخرهم بالفتية وصمودهم خلال تلك التجربة الصعبة، مؤكدين أن المهمة كللت بالنجاح بفضل العمل الجماعي المشترك.

وعثرت قوات الإنقاذ على الفتية ومدربهم فوق جرف صخري يبعد نحو أربعة كيلومترات عن مدخل كهف تام لوانغ بإقليم شيانغ راي شمالي تايلاند، وذلك بعد أن ظلوا محاصرين داخل الكهف العميق لتسعة أيام دون معرفة معلومات عنهم. 

وكان الفتية الـ 12 ومدربهم في رحلة استكشافية في الكهف، حيث أدت الأمطار الغزيرة إلى محاصرتهم داخله إلى أن تم العثور عليهم بعد أيام من البحث وتم إخراجهم جميعا بعد عملية إنقاذ معقدة.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة