شاهد: عشرات القتلى في تفجير بباكستان واعتقال نواز شريف

قال مسؤولون في باكستان (الجمعة) إن انتحاريا قتل 128 شخصا في تجمع انتخابي جنوب غرب البلاد في ثاني هجوم مرتبط بالانتخابات.

والتفجير هو الأكثر دموية في البلاد فيما يزيد عن ثلاث سنوات والثالث في أعمال عنف مرتبطة بالانتخابات هذا الأسبوع.

يأتي ذلك بينما اعتقلت السلطات الباكستانية رئيس الوزراء المعزول نواز شريف وابنته مريم، مساء (الجمعة) بعد فترة قصيرة من عودتهما للبلاد حيث يواجهان أحكاما مطولة بالسجن ويسعيان لحشد التأييد لحزبهما قبل انتخابات تجرى في 25 يوليو/ تموز المقبل.

وهذه تطورات الأحداث:
  • وزير الصحة الباكستاني الانتقالي، فايز كاكار، في إقليم بلوخستان قال إن عدد قتلى الهجوم ارتفع إلى 128 فيما أصيب أكثر من 150.
  • مسؤول كبير في الشرطة الباكستانية يدعى، قيم الأشعري، قال إن أكثر من ألف شخص كانوا يحضرون التجمع في بلدة مستونغ في إقليم بلوخستان الذي يشهد الكثير من أعمال العنف.
  • وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية أعلنت مسؤولية التنظيم عن الهجوم من دون تقديم تفاصيل ولا أدلة على هذا الزعم.
  • من بين القتلى سراج رئیسانی المرشح لعضوية مجلس إقليم بلوخستان وهو شقيق نواب أسلم رئیسانی رئيس حكومة الإقليم منذ عام 2008 حتى عام 2013.
  • رئيساني هو ثاني مرشح يقتل هذا الأسبوع في أعمال عنف تسبق الانتخابات.
  • الشرطة الباكستانية قالت في البداية إن الهجوم استهدف موكبا لرئيساني ثم غيرت تصريحها لاحقا مع تداول لقطات مسجلة للضرر الذي ألحقه الانفجار بخيمة كبيرة.
  • في وقت سابق (الجمعة) قُتل أربعة أشخاص في انفجار قنبلة في بلدة بانو بشمال البلاد استهدفت موكبا انتخابيا لدعم أكرم خان دوراني وهو حليف لحزب شريف وينتمي لحزب مجلس العمل المتحد.
  • عودة نواز شريف
  • الهجوم وقع بينما بدأت الحكومة الانتقالية في باكستان حملة على التجمعات السياسية في ظل عودة شريف، الذي عزلته المحكمة العليا من منصبه في العام الماضي.
  • باكستان تشهد توترا متصاعدا بشأن عودة رئيس الوزراء الباكستاني المعزول نواز شريف للبلاد قبل الانتخابات التي ستجرى في 25 يوليو/ تموز.
  • السلطات الباكستانية اعتقلت رئيس الوزراء المعزول نواز شريف وابنته مريم (الجمعة) بعد فترة قصيرة من عودتهما للبلاد حيث يواجهان أحكاما مطولة بالسجن ويسعيان لحشد التأييد لحزبهما قبل الانتخابات.
  • صحفي من رويترز كان على طائرة نواز شريف قال إن رجالا بزي رسمي رافقوه وابنته، من الطائرة عقب هبوطها مباشرة في مدينة لاهور وسط البلاد.
  • محطة جيو التلفزيونية المحلية قالت إنهما اعتقلا واصطحبا لطائرة أخرى كانت منتظرة لتقلهما إلى خارج لاهور حيث احتشد فيها أكثر من عشرة آلاف من أنصار شريف.
  • رئيس الوزراء الباكستاني المعزول نواز شريف صدر ضده حكم غيابي في قضية فساد الأسبوع الماضي، وعاد ليشارك في الحملة الانتخابية لحزبه قبيل الانتخابات العامة.
المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة