ترمب يبحث مع بوتين خفضا كبيرا في الأسلحة النووية

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب خلال مؤتمر صحفي مع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب خلال مؤتمر صحفي مع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إنه سيناقش إجراء تخفيضات كبيرة في الأسلحة النووية عندما يلتقي نظيره الروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي (الاثنين) المقبل.

وقال ترمب في مؤتمر صحفي مع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي:
  • الانتشار النووي بالنسبة لي هو أكبر مشكلة في العالم. الأسلحة النووية كبرى مشاكل العالم.
  • بوسعنا فعل شيء لتخفيض الأسلحة النووية كثيرا، ومن الأفضل التخلص منها، ربما كان ذلك حلما، لكنه سيكون موضوعا للمناقشة مع بوتين.
  • الولايات المتحدة وروسيا هما أكبر قوتين نوويتين في العالم بفارق كبير عن باقي الدول.
  • أعتقد أن إبرام اتفاقات مهمة مع روسيا أمرا صعبا بسبب المعارضة التي ستقول إنني موال لروسيا أكثر من اللازم.
  • لدينا هذا الغباء المستمر، غباء محض، لكنه يجعل فعل أي شيء مع روسيا أمرا صعبا جدا لأن أي شيء أفعله يقولون "روسيا، إنه يحب روسيا".
  • أحب الولايات المتحدة لكنني أحب أن أكون على اتفاق مع روسيا والصين ودول أخرى.
 معلومات أساسية:
  • لم يقدم ترمب حتى الآن تفاصيل محددة عن طبيعة اتفاقيات الأسلحة النووية التي سيتحدث عنها مع بوتين لكن من المرجح أن يناقشا تمديد العمل بمعاهدة ستارت الجديدة وهي معاهدة أساسية للحد من الأسلحة النووية.
  • من المرجح أن يناقش الزعيمان ما الذي قد يفعله البلدان في اتفاق آخر يسمى معاهدة القوات النووية متوسطة المدى في محاولة للحد من المنافسة النووية مرتفعة المخاطر بين خصمي الحرب الباردة.
  • دبلوماسيون روس رددوا قبل القمة على الحاجة لمحادثات بشأن الاستقرار الاستراتيجي وحذروا من أن معاهدات الحد من الأسلحة الموجودة تتداعى وقالوا إنهم يخشون من أن واشنطن ستنسحب من معاهدة القوات النووية متوسطة المدى.
  • تتهم الدولتان كل منهما الأخرى بانتهاك معاهدة القوات النووية متوسطة المدى.
  • البلدان وقعا على معاهدة ستارت الجديدة في عام 2010 وتقضي بأن يخفض البلدان بموجبها الرؤوس النووية الاستراتيجية بحيث لا تزيد عن 1550 رأسا وهو أقل معدل في عقود.
  • تنتهي مدة العمل بالمعاهدة في فبراير شباط 2021 ويمكن تمديد العمل بها لمدة خمس سنوات إضافية إذا وافق الطرفان.
  • تحد المعاهدة (ستارت الجديدة) من نشر الصواريخ التي تطلق من البر ومن الغواصات إضافة إلى قاذفات الأسلحة النووية.
  • مسؤول أمريكي قال إن ترمب سيكون مستعدا للتحدث عن ستارت الجديدة إذا طرح بوتين الأمر لكنها ليست أولوية متقدمة لدى الولايات المتحدة.
  • على الدولتين بموجب معاهدة القوات النووية متوسطة المدى الموقعة في 1987 التخلص من الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز التي تنطلق من البر والتي يتراوح مداها بين 500 و5500 كيلومتر.
المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة