شيوخ أيرلندا يقر حظر استيراد منتجات إسرائيلية

مشاهير وشخصيات عامة يطلقون الحملة الأيرلندية لمقاطعة إسرائيل-27 يونيو

صادق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قانون يحظر استيراد أو بيع السلع المنتجة في أراض محتلة في أنحاء العالم، وبينها المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية.

وبموجب مشروع القانون فإنه يحظر في أيرلندا استيراد المنتجات من الأراضي المحتلة حول العالم ومنها المستوطنات الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وهذه أبرز المعلومات حول القانون:
  • مشروع القانون قدمته السناتور المستقلة “فرانسيس بلاك” وحظي بموافقة كل الأحزاب الأيرلندية باستثناء حزب فاين غايل الحاكم.
  • صوّت أعضاء مجلس الشيوخ على مشروع قرار “ضبط النشاطات الاقتصادية (الأراضي المحتلة) بأغلبية 25 صوتا مقابل 20، وسط تصفيق حاد.
  • مشروع القرار سيعرض الآن على لجنة في مجلس الشيوخ فيما من المقرر أن تواصل الحكومة منع تحوله إلى قانون.
  • سيخضع مشروع القانون إلى مراجعة من قبل لجنة برلمانية قبل عرضه على مجلس النواب الأيرلندي للموافقة عليه.
فيما يلي ردود الفعل على القرار غير المسبوق:
  • وزير الخارجية الأيرلندي “سايمون كوفيني” حذر من ن ذلك قد “يؤدي إلى تأجيج النيران في الشرق الأوسط” قبل أن يضيف “احترم هذا المجلس وقراره ولكنني لا أتفق معه”.
  • المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية، إيمانويل ناهشون قال إن التصويت سيكون له “تأثير سلبي على العملية الدبلوماسية في الشرق الأوسط وستدرس إسرائيل ردّها بما يتوافق مع التطورات المتعلقة بهذا القرار.
  • أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات اعتبر مشروع القانون تاريخيا ومبادرة شجاعة توجه رسالة واضحة إلى المجتمع الدولي أن الكلام عن حل بدولتين غير كاف ما لم يترافق مع إجراءات ملموسة.
  • الناشط الفلسطيني ومدير الحملات في مؤسسة “أفاز” قال إن “المستوطنات غير أخلاقية وغير شرعية بحسب القانون الدولي، والآن يجب أن يحذو الآخرون حذو أيرلندا”.
  • المؤيدون لمشروع القرار: إسرائيل تحقق الأرباح من المستوطنات غير الشرعية في الأراضي الفلسطينية وأن عملية السلام المتوقفة لا يبدو أنها ستؤدي إلى حلّ.
  • السناتور كوليت كيلهير الذي صوت لصالح مشروع القرار قال “الوضع الراهن فشل.. وهذا هو سبب سعينا إلى التغيير.. أنا اطلب منكم أن تقودوا أوربا”.
  • معارضو القانون، قالوا إنه سيجرّ أيرلندا إلى خلافات تجارية حول مناطق متنازع عليها في دول مثل الصين وقبرص والقرم.
  • ردت إسرائيل بغضب على مثل هذه الخطوات في السابق وانتقدت الاتحاد الأوربي بشدة بعد أن أيد وضع ملصقات على منتجات المستوطنات في 2015.
  • استدعت إسرائيل السفير الأيرلندي على خلفية مشروع القانون عند اقتراحه أول مرة في يناير/كانون الثاني.
المصدر : مواقع فرنسية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة