العفو الدولية تتهم الإمارات بتعذيب محتجزين في سجون بجنوب اليمن

محامون بريطانيون ومنظمات حقوقية أوروبية اتهمت -في ندوة سابقة بجنيف- الإمارات بتعذيب مواطنين ومقيمين
محامون بريطانيون ومنظمات حقوقية أوربية اتهمت -في ندوة سابقة بجنيف- الإمارات بتعذيب مواطنين ومقيمين

اتهمت منظمة حقوقية دولية دولة الإمارات وقوات اليمنية بتعذيب محتجزين في شبكة من السجون السرية بجنوب اليمن، وطالبت بالتحقيق في هذه الانتهاكات باعتبارها جرائم حرب.

وقالت منظمة العفو الدولية (أمنستي) ومقرها في لندن في بيان أصدرته (الخميس) إن عشرات الأشخاص تعرضوا للاختفاء القسري بعد حملة اعتقالات تعسفية من جانب القوات الإماراتية واليمنية.

وهذا أبرز ما جاء في بيان منظمة العفو الدولية:
  • تحقيق أجري بين مارس/ آذار 2016 ومايو/ أيار 2018 في محافظات عدن ولحج وأبين وشبوة وحضرموت بجنوب اليمن وثّق استخداما واسع النطاق للتعذيب وغيره من أساليب المعاملة السيئة في منشآت يمنية وإماراتية، بما في ذلك الضرب والصدمات الكهربائية والانتهاكات الجنسية.
  • “يبدو أن دولة الإمارات العربية المتحدة، التي تعمل في ظروف غير واضحة في جنوب اليمن، وضعت هيكلا أمنيا موازيا خارج إطار القانون، تتواصل فيه انتهاكات صارخة دون قيد” بحسب تيرانا حسن مديرة برنامج الاستجابة للأزمات في منظمة العفو.
  • يجب التحقيق في هذه الانتهاكات، التي تحدث في سياق الصراع المسلح في اليمن، على أنها جرائم حرب.
  • العفو الدولية دعت الولايات المتحدة إلى بذل المزيد من الجهد لضمان ألا تتلقى معلومات حصل عليها حلفاؤها الإماراتيون من خلال التعذيب ولتعزيز الامتثال لقوانين حقوق الإنسان.
خلفيات:
  • الإمارات إحدى الدول البارزة في التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن.
  • تنفي الإمارات أي من هذه الإتهامات، وقالت بعثتها في جنيف الشهر الماضي إن السلطات اليمنية تسيطر بالكامل على أنظمة الحكم والقضاء والسجون المحلية والاتحادية.
  • وزير الداخلية في الحكومة اليمنية الشرعية أحمد الميسري نفى تصريحات الإمارات هذا الأسبوع عندما طالبها بإغلاق أو تسليم سجون تديرها.
  • إلا أنه عاد بعدها وقال إنه توصل إلى اتفاق مع الإمارات، وإن جميع السجون في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة تخضع لسيطرة المدعي العام اليمني.
  • تقرير لوكالة أسوشيتد برس الأمريكية كشف تعرض المئات من المعتقلين اليمنيين للتعذيب وانتهاكات جنسية من قبل ضباط إماراتيين في سجن سري.
  • كما أفادت تقارير حقوقية أخرى بتعرض المئات من المعتقلين لاعتداءات جنسية في مارس/ آذار الماضي في سجن (بير أحمد) في مدينة عدن جنوبي البلاد.
  • الحكومة اليمنية اعترفت سابقا أنها لا تملك السيطرة على السجون التي تديرها الإمارات، وأمر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بإجراء تحقيق في بلاغات التعذيب، لكن لم تعلن أية نتائج لذلك التحقيق.
المصدر : رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة