70 قتيلا بسبب الحر في كيبيك

سيارات اسعاف في تورونتو الكندية

أعلنت السلطات في مقاطعة كيبيك الكندية، الإثنين، أن الحصيلة النهائية لضحايا موجة الحرّ التي ضربت المقاطعة مطلع يوليو/تموز الجاري بلغت 70 قتيلًا.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة في المقاطعة، إن حوالي نصف القتلى (34) سجّلوا في مونتريال، العاصمة الاقتصادية لكيبيك.

وكان عدد الوفيات قد وصل إلى 54 في أسبوع واحد، حسبما قال مسؤولون في قطاع الصحة يوم الجمعة، في أحوال جوية قاسية تجتاح وسط كندا وشرقيها.

ونقلت هيئة الإذاعة الكندية (سي.بي.سي) عن مسؤولين أن الضحايا الذين لقوا حتفهم من كبار السن، وخاصة الرجال الذين يعيشون بمفردهم، وكذلك الأشخاص الذين يعيشون في ظروف صعبة وكثير منهم يعانون من مشاكل مثل تعاطي المخدرات أو أمراض مزمنة أو أمراض عقلية.

وذكرت سي.بي.سي أن العامل الحاسم في الوفيات الناجمة عن سخونة الجو هو عدم وجود تكييف هواء داخل الشقق.

وشهد شرقي كندا خلال الأسبوع الأول من الشهر الجاري موجة حر شديد، لكنها وحدها كيبيك سجّلت ازديادًا في عدد الوفيات المرتبطة بالحرّ الشديد.

ووصلت الحرارة في كيبك إلى أكثر من 34 درجة مئوية، بزيادة 10 درجات عن المتوسط الذي تشهده المنطقة في هذا الوقت من العام، وسط ارتفاع كبير لمستوى الرطوبة.

وفي 2010 تسبّبت موجة حرّ ضربت منطقة مونتريال بمقتل أكثر من 100 شخص.

المصدر : مواقع فرنسية + وكالات