شاهد| وزير الداخلية البريطاني: المسلمون ليسوا مسؤولين عن أعمال قلة متشددة

كشفت الحكومة البريطانية الإثنين عن استراتيجيتها الجديدة لمكافحة “الإرهاب”.

وقال وزير الداخلية البريطاني ساجد جاويد إن المسلمين ليسوا مسؤولين عن أعمال قلة متشددة تمارس التطرف، داعيا إلى تقديم كل ما يمكن من أجل إيقاف “الإرهاب” ومنع نشر التطرف.

وأشار جاويد إلى ضرورة العمل على إقرار أحكام بالسجن أكثر أمدا وعقوبات مشددة على من وصفهم بـ”الإرهابيين”، مؤكدا التزام بلاده المستمر رغم الخروج من الاتحاد الأوربي.

واوضح جاويد لهيئة الإذاعة البريطانية أن “أحد الدروس المستخلصة من الاعتداءات هو أن المعلومات الاستخبارية يجب تقاسمها في وقت أسرع بكثير. بالتالي، عندما تتلقاها منظمة ما، يمكنها فعل المزيد في مرحلة مبكرة”.

وتنص الاستراتيجية الجديدة على إبلاغ الأجهزة الأمنية بأي عمليات شراء مشبوهة بشكل أسرع.

وتهدف الخطة إلى مشاركة أفضل للمعلومات الخاصة بـ”إم اي 5″ (الاستخبارات الداخلية البريطانية) مع الشرطة والسلطات المحلية.

أما الإصلاح الآخر فيتمثل في تحسين “استخدام البيانات” داخل دوائر الشرطة والاستخبارات “لكشف الأنشطة” التي تشكل تهديدا.

وقالت وزارة الداخلية البريطانية في بيان إنها تتوقع “أن يبقى التهديد الذي يشكله الإرهاب الإسلامي عند مستواه الحالي المرتفع، لمدة عامين على الأقل”.

وبعد سلسلة اعتداءات تبناها تنظيم الدولة الإسلامية في 2017، رفعت بريطانيا مستوى التهديد الإرهابي إلى “الخطر الشديد”، وهو ثاني أعلى درجة ويعني أن خطر وقوع اعتداء “مرجح بشكل كبير”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة