انفجار يستهدف تجمعا يحضره رئيس الوزراء الإثيوبي

قال رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، في كلمة تلفزيونية اليوم السبت، إن “بضعة أفراد” قتلوا وأصيب آخرون عقب انفجار في حشد كان يحضره في العاصمة أديس أبابا.

وقال شهود إنه أمكن سماع دوي انفجار وقع وسط حشد في ساحة ميسكيل بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا عقب كلمة ألقاها رئيس الوزراء الجديد أبي أحمد.

وفيما يلي متابعة لأبرز مستجدا الهجوم:

– قال أحد أفراد اللجنة المنظمة للتجمع “كانت قنبلة يدوية حاول شخص إلقاءها على المنصة التي كان رئيس الوزراء واقفا عليها”.
– مدير مكتب رئيس وزراء إثيوبيا: هجوم أديس أبابا يسفر عن سقوط 83 مصابا على الأقل ولا قتلى.

– رئيس الوزراء الإثيوبي: الانفجار كان محاولة غير ناجحة من قوى لا تريد أن ترى إثيوبيا موحدة.
– إعلام محلي: توقيف سيدتين ورجل على خلفية التفجير. 

– رئيس الوزراء الإثيوبي: حوادث كهذه لن تمنع الحزب (الجبهة الديمقراطية لشعب أورومو) من متابعة أجندته للإصلاح.

– سفير إريتريا في اليابان عبر تويتر: إريتريا تدين هجوم أديس أبابا.

ومنذ أن تولى “أبي” مهامه على رأس الحكومة في إثيوبيا، أجرى تغييرات كبيرة في البلاد حيث أفرج عن عدد كبير من المعارضين واتخذ إجراءات لتحرير الاقتصاد.

وكان أبي تولى رئاسة الحكومة خلفا لهايلي ميريام ديسيلين الذي استقال وسط موجة من الاحتجاجات بقيادة أكبر مجموعتين عرقيتين في البلاد.    

وبعد الانفجار اجتاح عشرات الأشخاص المنصة وبدأوا يرشقون الشرطة بكل ما وقعت عليه أيديهم وهم يهتفون “تسقط تسقط يواني” كما يسمي المتظاهرون الحكومة.

وقال صحفي من وكالة “فرانس برس” إن صدامات بدأت بين الحضور بعد ذلك وتم رشق الصحفيين بالحجارة ما اضطرهم للاحتماء. وامتنعت الشرطة عن التدخل مكتفية بالبقاء في مواقعها.

وبعد هذه المواجهات بدا أن الهدوء يعود لكن عشرات الأشخاص واصلوا الغناء والتعبير عن استيائهم من السلطات، بينما حاول منظمو التجمع بصعوبة استعادة السيطرة على الوضع.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة