شاهد: محتجون يقطعون عشاء وزيرة أمريكية في مطعم مكسيكي

قطع نشطاء ومحتجون أمريكيون بصخب، الثلاثاء، عشاء وزيرة الأمن الداخلي كريستن نيلسن في مطعم مكسيكي بواشنطن، تعبيرا عن احتجاجهم على سياسة مكافحة الهجرة غير النظامية.

تلك السياسة تبناها الرئيس دونالد ترمب وتلقى معارضة شديدة، إذ فُصل بموجبها أكثر من 2300 طفل عن آبائهم المهاجرين بطريقة غير نظامية.

وفي تسجيل فيديو مدته حوالي عشر دقائق وضعته منظمة اشتراكية على عدد من شبكات التواصل الاجتماعي، يظهر عدد من الناشطين وهم يدينون بصخب سيدة شقراء جالسة أمام مائدة في مطعم وقد خفضت رأسها في الظل، وهم يرددون هتاف “عار عليك!”.

وقال أحد هؤلاء المحتجين “الوزيرة نيلسن (…) كيف يمكنكم الاستمتاع بتناول طعام مكسيكي بينما تقومين بإبعاد وسجن عشرات الآلاف من الأشخاص الذين جاؤوا ليطلبوا اللجوء إلى الولايات المتحدة؟”.

وردد ناشطو منظمة “الاشتراكيون الديموقراطيون في أمريكا” (مترو دي سي ديموكراتيك سوشاليستس أوف أمريكا) بعد ذلك “عار عار عار عليك!”.

وأوضحت المنظمة في بيان أنها لن تترك وزيرة الأمن الداخلي “تتناول طعامها بسلام وفي الوقت نفسه تأمر موظفيها بانتزاع فتيات صغيرات من أمهاتهن وصبية صغار يبكون من آبائهم”.

وأضافت أن “هذه الأعمال الوحشية يجب أن تتوقف والذين يتولون القيادة يجب أن يحاسبوا”، مشيرة إلى أن “عشاء الوزيرة نيلسن قد يكون أفسد لكن هذا لا يشكل شيئًا بالمقارنة مع الأهوال التي سببتها لعائلات بريئة”.

وتواجه كريستن نيلسن ضغوطًا لتبرير سياسة فصل الأطفال عن عائلاتهم المهاجرة بصورة غير نظامية عبر الحدود.

ودافع ترمب عن وزيرة الأمن الداخلي، مؤكدًا في تغريدة مساء الثلاثاء أنها قامت “بعمل رائع” خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته قبل يوم وبدت فيه ممثلة سياسة عدم التسامح الذي تبديه إدارتها في هذا المجال.

المصدر : رويترز + مواقع فرنسية