تقرير: الإمارات تقوم بالتعذيب والانتهاكات الجنسية في اليمن

التقرير اعتمد على رسومات مسربة من داخل 5 معتقلات تديرها الإمارات باليمن.
التقرير اعتمد على رسومات مسربة من داخل 5 معتقلات تديرها الإمارات باليمن.

كشف تقرير لوكالة أسوشيتد برس الأمريكية تعرض المئات من المعتقلين اليمنيين للتعذيب والانتهاكات الجنسية من قبل ضباط إماراتيين في سجن سري جنوبي اليمن.

وهذه أبرز النقاط التي تضمنها التقرير:

  • الانتهاكات الجنسية بما فيها الاغتصاب أحد أساليب التعذيب التي يعتمدها الضباط الإماراتيون أثناء التحقيق.
  • التقرير اعتمد على شهود قابلتهم الوكالة، ورسومات مسربة من داخل 5 معتقلات تديرها الإمارات باليمن.
  • مسؤولون يمنيون عملوا تحت إمرة الإماراتيين في اليمن أكدوا أن الانتهاكات الجنسية تمارس ضد المعتقلين من أجل تجنيدهم للتجسس.
  •  المئات من المعتقلين تعرضوا لاعتداءات جنسية في مارس/ آذار الماضي في سجن (بير أحمد) في مدينة عدن جنوبي البلاد.
  • تعرض المئات من المعتقلين لإيذاء جنسي مماثل خلال الحدث الذي وقع يوم 10 من مارس/آذار الماضي في سجن بئر أحمد في مدينة عدن.
  •  التعذيب الجنسي الذي تعرض له المعتقلون، يعتبر من الاعتداءات الجماعية التي تفلت من العقوبة في السجون التي تسيطر عليها الإمارات في اليمن.
  • الحراس اليمنيون العاملون تحت إشراف ضباط إماراتيين استخدموا أساليب مختلفة للتعذيب والإذلال الجنسيين.
  • اغتصبوا المعتقلين بينما صوّر حراس آخرون الاعتداءات، وصعقوا الأعضاء التناسلية للسجناء أو علقوا الصخور بها، انتهكوا آخرين جنسيا بعصي خشبية وحديدية.
  • أحد المعتقلين وهو أب لأربعة أطفال قال في شهادته “إنهم يجردونهم من ملابسهم، ثم يربطون أيديهم بقطب فولاذي من اليمين واليسار، بحيث تنبطح أمامهم. ثم يبدأ اللواط”.
  • الشهود من المسؤولين الأمنيين والسجناء قالوا إنهم شاهدوا أفرادا أمريكيين في قاعدة البوريقة، إلى جانب مرتزقة كولومبيين.
  • التقرير قال ما أكدته الوكالة في وقت سابق من وجود 21 موقع احتجاز، من بينها ثمانية معتقلات عسكرية و13 سجناً آخر.
  • التعذيب والانتهاكات زادت بعد إعلان المعتقلين إضرابا عن الطعام، و رغم صدور قرارات قضائية بالإفراج عن 70 معتقلا، فإنهم لايزالون رهن الاحتجاز.
  • الحكومة اليمنية اعترفت سابقا أنها لا تملك السيطرة على السجون التي تديرها الإمارات، وأمر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بإجراء تحقيق في بلاغات التعذيب، لكن لم تعلن أية نتائج لذلك التحقيق.
  • الوكالة أكدت أنها طلبت ردا من السلطات الإماراتية لكنها لم تتلق أي تعليقات منها.
المصدر : أسوشيتد برس