أونروا تعلق أنشطة في غزة بسبب نقص التمويل

الأونروا
مكتب الأونروا الإقليمي في قطاع غزة

تعتزم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) إرجاء دفع الرواتب وتعليق بعض عملياتها في غزة، بحسب ما أفاد مسؤول الثلاثاء.

وتواجه وكالة أونروا أزمة مالية حادة إثر خفض الولايات المتحدة مساهمتها في موازنتها بـ250 مليون دولار.

وقال منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف خلال اجتماع لمجلس الأمن إن أونروا ستخفض بعد أسابيع مساعداتها العاجلة لغزة وغيرها في المنطقة.

وأضاف “في غزة، سيعني ذلك إرجاء دفع رواتب بعض موظفيها في يوليو/تموز والبدء بتعليق عمليات أساسية تجريها الوكالة في أغسطس/ آب.

ويأتي تعليق بعض عمليات الوكالة في غزة وسط تحذيرات من الأمم المتحدة من إمكان اندلاع حرب في القطاع بعدما قتل عشرات الفلسطينيين بنيران الجيش الاسرائيلي خلال تظاهرات قرب الحدود مع إسرائيل.

وتعد الولايات المتحدة المساهم الأكبر في أونروا التي توفر مدارس وعيادات لـ5,3 ملايين لاجئ في الأراضي الفلسطينية والأردن ولبنان وسوريا.

وفي يناير كانون الثاني، أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أنها ستخفض مساهمتها في الوكالة مشيرة إلى أنها في حاجة إلى “إصلاحات” وقالت مندوبة واشنطن لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي إن بلادها لن تستأنف مساهمتها حتى يوافق الفلسطينيون على العودة إلى طاولة المفاوضات مع اسرائيل.

ومن جانب آخر، ينتظر أن ينعقد مؤتمر للمانحين، يوم الاثنين المقبل في الأمم المتحدة هو الثاني في ثلاثة أشهر بهدف إيجاد مصادر تمويل جديدة لأونروا.

وفي مارس/ آذار، نجح مؤتمر مشابه عقد في روما في جمع 100 مليون دولار للوكالة لكنه لم ينجح في جمع 446 مليون دولار تحتاج إليها لمواصلة نشاطاتها.

المصدر : مواقع فرنسية