شاهد: طبيب يصف طبيعة إصابات الفلسطينيين بمسيرات العودة

يحتاج أكثر من ألف شخص إلى علاج طبي في أعقاب مظاهرات حاشدة نُظمت الجمعة، ضمن مسيرات العودة “السلمية” على طول السياج الحدودي بين غزة والاحتلال الإسرائيلي.

وتستهدف مسيرات العودة كل يوم جمعة جزئيًا كسر الحصار المفروض على القطاع من إسرائيل ومصر منذ فوز حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالانتخابات وإدراتها للقطاع عام 2007.

وقالت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، إن التظاهرات سوف تبلغ أوجها بمسيرة حاشدة في 15 مايو/أيار الجاري، في حين أشار مسؤولون إلى اختراق محتمل للسياج، وقال آخرون إن المظاهرات قد تستمر لما بعد هذا الموعد.

وحذرت إسرائيل من أنها سوف تمنع أي اختراق للسياج بأي ثمن.

لم ترد تقارير بوقوع وفيات في مظاهرات أول أمس الجمعة، ولكن 1140 شخصًا باتوا بحاجة إلى رعاية طبية، من بينهم 149 طفلًا و78 امرأة، وفقًا لوزارة الصحة في غزة.

ويشار إلى أن 3 من بين هؤلاء الجرحى في حالة خطرة.

ومن داخل مجمع الشفاء الطبي في غزة، علق الدكتور أيمن الصحباني المتحدث باسم وزارة الصحة على طبيعة الإصابات الموجودة داخل المستشفى الحكومي بعد مسيرة يوم الجمعة، قائلا إن الاحتلال يستهدف المتظاهرين الفلسطينيين المسالمين العزل، بهدف القتل أو التسبب بإعاقة دائمة. وأضاف أن الاحتلال لم يفرق بين رجل أو شيخ أو امرأة أو طفل، فكل الفلسطينيين مستهدفون على حدود غزة.

المصدر : أسوشيتد برس

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة