ترمب يتسبب في أزمة مع فرنسا بسبب تصريحات مثيرة

أبدت فرنسا السبت “رفضها الشديد” لتصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترمب التي استخدم فيها اعتداءات 2015 في باريس للدفاع عن الحق في حمل السلاح، داعية إلى “احترام ذكرى الضحايا”.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية أنييس فون دير مول في بيان إن “فرنسا تعرب عن رفضها الشديد لتصريحات الرئيس ترمب فيما يتعلق باعتداءات 13من نوفمبر/تشرين الثاني 2015 في باريس وتطلب احترام ذكرى الضحايا”.

وكان ترمب كرر مجددا الجمعة أن اعتداءات باريس كانت ستشهد عددا أقل من القتلى لو كان الضحايا مسلحين.

وأضافت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية أن “حرية حركة السلاح داخل المجتمع لا تشكل مانعا للهجمات الإرهابية وعلى العكس يمكن أن تسهل التخطيط لهذا النوع من الهجمات”.

وتابعت أن ” فرنسا فخورة بكونها بلدا آمنا تخضع فيه ملكية السلاح وحيازته لقواعد صارمة. وأن احصاءات ضحايا الأسلحة النارية لا تقودنا إلى إعادة النظر في هذا الخيار”.

وأشارت المتحدثة أن اعتداءات باريس “تم التخطيط لها في الخارج” و”نسقت ونفذت بأسلحة حربية”.

وأكدت أنه “بفضل نجاعة وحرفية قوات التدخل الخاصة وشجاعة الشرطيين الفرنسيين وبطولتهم، تم تفادي سقوط مئات الضحايا”.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع فرنسية