شاهد: لاجئ سوري قعيد يجمع الخردة لإعالة 9 أطفال

لجأ السوري القعيد أبو أحمد إلى تركيا بعد إصابته أثناء الحرب السورية واصطحب معه أسرته المكونة من زوجة و7 أطفال، 3 ذكور و4 إناث، بالإضافة لطفلتي شقيقه المفقود منذ عام ونصف العام.

ورغم إعاقته وصعوبة الحال، اضطر أبو أحمد للعمل في جمع الخردة ليتمكن من إعالة زوجته والأطفال التسعة.

ويخرج الرجل كل يوم على كرسيه المتحرك، بصحبة زوجته وبعض أبنائه يجرون العربة الثقيلة في ظل درجات حرارة عالية، يجمعون الخردة من هنا وهناك حتى تنفد طاقتهم فيعودون إلى مسكنهم المتواضع خائري القوى.

أبو أحمد وأسرته يعيشون في منزل أقل من المتواضع فلا سقف يقيهم برد الشتاء ولا حر الصيف، المنزل شبه خالِ من الأثاث إلا قليلًا، لا يصلح للسكن الآدمي لكن كما يقول أبو أحمد “لا حول لنا ولا قوة.. الحمد لله”.

واستعرضت كاميرا الجزيرة مباشر ضمن برنامجها “حكايات البسطاء”، أجواء حياة الأسرة السورية البسيطة اللاجئة في تركيا، وحال منزلها المتواضع والعربة “مصدر رزقها” الصعب.

وقال أبو أحمد إن “أكثر من 100 منظمة جاؤوا إلينا ورأوا حالنا لكنهم في النهاية يقولون سنتصل بكم لاحقًا لأنه لا يوجد دعم الآن، ولا أحد يتصل أو يأتي”.

أما زوجته فتحكي بدموعها كيف أنهم يعيشون أوضاعًا مادية غاية في الصعوبة، فالأطفال يريدون مأكل ومشرب وملبس وتعليم فضلًا عن إيجار المنزل وعلاج زوج عاجز.

وقالت إن أقصى ما تقدمه المنظمات هو تقديم سلة إغاثة فماذا تفعل لـ 9 أطفال؟ لا تكفي أي شيء، وتتمنى أم أحمد أن يتبرع أحد بموتور كهرباء لعربة رزقهم ترحمهم من “الجر” الذي أنهك صحتهم وأجسادهم.

المصدر : الجزيرة مباشر