ضبط 72 حقيبة أموال ومجوهرات في شقة رئيس وزراء ماليزيا السابق

نجيب عبد الرزاق رئيس وزراء ماليزيا السابق
نجيب عبد الرزاق رئيس وزراء ماليزيا السابق

ذكرت الشرطة الماليزية اليوم الجمعة أنها عثرت على أموال بقيمة 114 مليون رينغيت (28.6 مليون دولار)، داخل أمتعة، تم ضبطها في شقة تخص رئيس الوزراء السابق نجيب عبد الرزاق.

وقال عمار سينغ رئيس فريق التحقيقات بشأن الجريمة للصحفيين إن 35 حقيبة من حقائب الامتعة الـ72 كانت تحتوي على أموال في 26 عملة مختلفة، لاسيما من ماليزيا وسنغافورة.

وأضاف أن قيمة المجوهرات والساعات التي تم العثور عليها في الحقائب الـ37 الأخرى لم يتم تحديدها بعد.

وداهمت الشرطة الشقة الفارغة في مجمع سكني فاخر في كوالالمبور وعقارات أخرى تخص نجيب الاسبوع الماضي، وصادرت أيضا مئات من حقائب اليد الفاخرة.

وواجه نجيب، الذي منع من مغادرة البلاد إلى جانب زوجته، ست ساعات من الاستجواب من قبل محققي مكافحة الفساد، أمس الخميس، بسبب ما يزعم من تورطه في فضيحة اختلاس في صندوق التنمية الماليزي.

ويتهم نجيب باختلاس حوالي 4.5 مليار دولار من الصندوق، بما في ذلك حوالي 700 مليون دولار، يزعم أنه تم نقلها بشكل مباشر إلى حسابه المصرفي الشخصي. 

بينما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الشرطة الماليزية أن إجمالي الحقائب المضبوطة خلال المداهمات وصل إلى أكثر من 400 حقيبة يدوية، منها 150 حقيبة يدوية من وحدة سكنية تقيم فيها ابنة نجيب عبد الرزاق. بالإضافة إلى 248 صندوقا فيها حقائب يدوية من الماركات الفاخرة المفضلة لدى زوجة نجيب عبد الرزاق “روسمة منصور” التي لا تتمتع بشعبية في البلاد.

وسيضيف ضبط الحقائب اليدوية إلى السخط الشعبي تجاه زوجة نجيب التي طالما أثارت الغضب الشعبي جراء شغفها برحلات التسوق الفاخرة خارج البلاد، وامتلاكها لمجموعة واسعة من حقائب اليد الباهظة الثمن.

من جهته، يصر حزب نجيب الذي هزم في الانتخابات “حزب منظمة الملايو الوطنية المتحدة” على أن الأموال التي تم ضبطها كانت أموالا حزبية يتعين على نجيب إعادتها للحزب.

وقال الحزب في بيان إن “التمويل السياسي مسموح به بموجب قوانيننا”.

وتابع “نتيجة لذلك، تسعى منظمة الملايو الوطنية المتحدة لاسترداد هذه الأموال وتطلب من الشرطة الإفراج عن هذه الأموال وإعادتها إلى الحزب بعد الانتهاء من جميع الإجراءات القانونية والتحقيقات من قبل السلطات المختصة”.

وكان مهاتير منع نجيب من السفر في أعقاب الانتخابات، على خلفية اتهامات في قضايا فساد وغسيل أموال، امتدت في أنحاء العالم.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة