إيران تعلن استكمالها التحضيرات اللازمة لتخصيب اليورانيوم

منشأة تخصيب اليورانيوم في نطنز على بعد 200 ميل (322 كم) جنوب طهران
منشأة تخصيب اليورانيوم في نطنز على بعد 200 ميل (322 كم) جنوب طهران

قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي (الثلاثاء) إن بلاده استكملت التحضيرات اللازمة لتخصيب اليورانيوم على مستوى عالٍ.

وأضاف، صالحي، خلال تصريحات صحفية أدلى بها عقب إجابته على أسئلة النواب في جلسة بالبرلمان الإيراني، أن الأنشطة النووية في البلاد متواصلة دون عوائق في إطار الأهداف التجارية المحددة في الاتفاق الذي تم توقيعه مع الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن وألمانيا في 2015.

وتابع: “في حال استدعت الحاجة للرجوع (إلى ما قبل الاتفاق) أو في حال أردنا تخصيب اليورانيوم بشكل عال فإننا أكملنا التحضيرات اللازمة من أجل ذلك”.

وفي 8 مايو/ أيار الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، الانسحاب من الاتفاق النووي، وإعادة العمل بالعقوبات الاقتصادية على طهران، فيما تطالب الأخيرة من بقية أطراف الاتفاق باتخاذ تدابير وقائية تجاه عقوبات واشنطن.

وبرر ترامب قراره بأن “الاتفاق سيء ويحوي عيوباً تتمثل في عدم فرض قيود على البرنامج الصاروخي الإيراني وسياستها في الشرق الأوسط”.

ورفضت فرنسا وبريطانيا وألمانيا، بصفتها ممثلة أوربا في الاتفاق الموقّع عام 2015، القرار الأمريكي، وأعلنت تمسكها به.

وأعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، (الإثنين) أن بلاده ستفرض عقوبات مالية “غير مسبوقة وقد تكون الأقسى في التاريخ” ضد إيران، على خلفية برنامجها النووي، متهمًا الأخيرة في الوقت ذاته، بتنفيذ “اغتيالات سرية” في أوربا.

وقال بومبيو، في كلمة ألقاها في معهد “هيريتيج” بالعاصمة واشنطن حول استراتيجية الولايات المتحدة تجاه إيران إن “النظام الإيراني يكذب على المجتمع الدولي ولا يزال يسعى إلى إنتاج القنبلة النووية”.

واعتبر أن الاتفاق النووي الذي وقع مع إيران وانسحبت منه الولايات المتحدة، مؤخرا، يتضمن بنودا “تؤخر فقط حصول طهران على قنبلة نووية”.

وانتقد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، بشدة تصريحات بومبيو حول السياسية الأمريكية الجديدة تجاه إيران، وعزم واشنطن فرض عقوبات “غير مسبوقة” على طهران.

وخلال كلمة له بعد الإفطار بالعاصمة طهران، أمس (الإثنين) قال روحاني مخاطبا بومبيو: إن “العالم اليوم لا يتقبل أن تقرر الولايات المتحدة نيابة عنه”.

وأضاف أن “الولايات المتحدة تريد أن تطبق الدول الأخرى قراراتها عبر الضغط عليها، إلا أن الدول لديها استقلالها وترفض ذلك”.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة