دعوة لفضح ادعاء الاحتلال بتسهيل دخول الفلسطينيين للأقصى

الشرطة الإسرائيلية تفتش شبانا فلسطينيين بالقرب من المسجد الأقصى
الشرطة الإسرائيلية تفتش شبانا فلسطينيين بالقرب من المسجد الأقصى

دعت الفصائل الفلسطينية إلى تحرك شعبي واسع يوم الجمعة المقبل؛ لـ”فضح الادعاءات” بوجود تسهيلات إسرائيلية على حرية عبادة الفلسطينيين في مدينة القدس المحتلة خلال شهر رمضان.

وحث عصام بكر منسق القوى والفصائل الفلسطينية التابعة لمنظمة التحرير برام الله الفلسطينيين (بالضفة) على مواصلة المسيرات، “لفضح إجراءات الاحتلال التي يقول فيها إنه يقدّم تسهيلات للصلاة في القدس”.

كما دعا بكر إلى التظاهر “لرفض إظهار وجود حرية (من طرف إسرائيل) على العبادة في المدينة المقدسة”.

وقال “الفلسطينيون كلهم دون استثناء يحق لهم الذهاب للصلاة في مدينتهم (القدس)، ولا يحق لإسرائيل منع أحد”.

ومع بداية رمضان، أعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيخاي أدرعي عمّا سماه “تسهيلات للفلسطينيين لزيارة المسجد الأقصى والصلاة فيه يوم الجمعة”.

وحسب أدرعي، فإن من بين “التسهيلات” السماح بدخول كل من هم فوق سن الأربعين عامًا دون تصاريح.

ويمنع الاحتلال الفلسطينيين في الضفة الغربية من دخول مدينة القدس، إلا بتصاريح خاصة يمنحها مسبقًا.

وتشهد الضفة الغربية تظاهرات في مختلف مدنها، احتجاجًا على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في ديسمبر/كانون الأول الماضي، مدينة القدس المحتلة عاصمة مزعومة لإسرائيل.

المصدر : الأناضول

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة