ترمب يطالب بالتحقيق في مزاعم بالتجسس على حملته

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وسلفه باراك أوباما
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وسلفه باراك أوباما

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب (الأحد) إنه سيطلب من وزارة العدل التحقيق فيما إذا كانت حملته الرئاسية عام 2016 تعرضت للاختراق أو المراقبة من جانب .

وقال ترمب على تويتر “أطالب بموجب هذا وسأفعل هذا رسميا غدا أن تحقق وزارة العدل فيما إذا مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) التابع للوزارة قد اخترق أو راقب حملة ترمب من أجل أغراض سياسية – وعما إذا كانت مثل هذه المطالب جاءت من أشخاص داخل إدارة أوباما”.

والجمعة الماضية، لمّح ترمب إلى احتمال قيام مكتب التحقيقات الفيدرالي لحملته الانتخابية الرئاسية في عام 2016. وقال في تغريدة على تويتر “هناك تقارير حول وجود ممثل واحد على الأقل من إف بي آي تم زرعه داخل حملتي الانتخابية لتحقيق أغراض سياسية”.

وأضاف: “في حال كان الأمر صحيحا فسيعتبر أكبر فضيحة سياسية على الإطلاق”.

ولا تسير العلاقة بين ترمب وأوباما على نحو جيد، حيث تبادلا الاتهامات علناً في أكثر من مناسبة. كما شن أوباما هجوما على ترمب عقب الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، معتبراً أن الخطوة “تقوض مصداقية” بلاده عالمياً.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة