شاهد: “الخوذ البيضاء” يرصد دمار “دوما” في هجوم الغوطة

نشر الدفاع المدني السوري المعروف باسم “الخوذ البيضاء” مقاطع مصورة أظهرت الدمار الهائل في دوما، بينما تكثف قوات النظام هجومها على آخر بلدة تحت سيطرة المعارضة في غوطة دمشق الشرقية.

وسمع صوت الطائرات وهي تحلق فوق الرؤوس فضلًا عن الانفجارات فيما كان المسعفون يقومون بمهامهم.

واستأنفت قوات النظام السوري هجومها على دوما بعد ظهر الجمعة، تحت غطاء من الغارات الجوية، بعد انهيار الهدنة التي استمرت 10 أيام بسبب خلاف حول إجلاء مقاتلي المعارضة.

واستؤنف العنف بعد أيام على مغادرة المئات من مقاتلي المعارضة وأسرهم لدوما باتجاه مناطق تحت سيطرة المعارضة شمالي سوريا.

وحصد قصف المناطق المدنية من الجانبين المزيد من الأرواح السبت، وفقًا لوسائل إعلام رسمية ونشطاء المعارضة.

وأفاد الإعلام الحربي المركزي السوري الذي يسيطر عليه النظام بأن قوات الأسد سيطرت على عدة مزارع، السبت، على الحواف الجنوبية والغربية للمدينة التي تضم عشرات الآلاف من السكان.

وأضاف أن المنطقة تحت سيطرة “جيش الإسلام” في دوما وما حولها مساحتها 19 كيلومترا مربعا.

وأفادت جماعة “جيش الإسلام” بأن مقاتليها تصدوا لجميع هجمات النظام التي بدأت الجمعة، مضيفة أن 17 جنديًا من جيش النظام لقوا حتفهم.

وقال التلفزيون الرسمي إن مقاتلي جيش الإسلام قصفوا أحياء عديدة في دمشق بقذائف الهاون، ما أسفر عن مقتل ستة مدنيين، فيما أصيب أكثر من ثلاثين آخرين.

وقال نشطاء معارضون الجمعة إن 40 شخصا قتلوا في دوما، بينما لقي أربعة آخرون حتفهم في دمشق الخاضعة لسيطرة النظام.

المصدر : أسوشيتد برس