ماكرون: يجب ألا تتخلى أمريكا عن الاتفاق مع إيران بدون بديل

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الولايات المتحدة إلى عدم التخلي عن الاتفاق النووي مع إيران قبل التوصل إلى اتفاق دولي موسع يتصدى لكل المخاوف الأمريكية والأوروبية المتعلقة بإيران.

وفي ختام زيارة للولايات المتحدة استمرت ثلاثة أيام حث فيها ماكرون الرئيس الأمريكي دونالد ترمب على البقاء في الاتفاق قال ماكرون في اجتماع مشترك للكونغرس اليوم الأربعاء إن الاتفاق الراهن ليس مثاليا لكنه يجب أن يظل قائما لحين إيجاد بديل.

وقال ماكرون “حقيقي أن هذا الاتفاق ربما لا يعالج كل المخاوف والمخاوف المهمة جدا.. ولكن يجب ألا نتخلى عنه بدون إيجاد بديل جوهري وأكثر قبولا. هذا موقفي”.

وتعهد ترمب كثيرا بانسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران والقوى الست الكبرى. وسيقرر بحلول 12 مايو أيار إن كان سيعيد فرض العقوبات الاقتصادية الأمريكية على طهران والتي قد تكون خطوة أولى لإنهاء الاتفاق.

وتعهد الزعيمان خلال زيارة ماكرون بالسعي لاتخاذ تدابير أشد لاحتواء إيران، لكن ترمب أحجم عن الالتزام بالبقاء في الاتفاق النووي الذي تفاوض بشأنه الرئيس السابق باراك أوباما. وتوعد ترمب أيضا طهران بالرد إذا استأنفت برنامجها النووي.

وسعى ماكرون لنهج جديد تتفق خلاله الولايات المتحدة وأوربا على التصدي لأي أنشطة نووية إيرانية بعد عام 2025 والتعامل مع البرنامج الصاروخي الإيراني والسعي لحل سياسي لاحتواء إيران في اليمن وسوريا والعراق ولبنان.

وقال ماكرون “ما أريد القيام به وما قررناه سويا مع رئيسكم هو أننا يمكننا العمل بشأن اتفاق أكثر شمولية يعالج كل هذه المخاوف” مضيفا أن فرنسا لا تزال ملتزمة بالهدف الأساسي المتمثل في منع إيران من الحصول على أسلحة نووية.

وقال أمام مشرعين صفقوا له “يجب ألا تملك إيران أي سلاح نووي على الإطلاق. ليس الآن وليس خلال خمسة أعوام ولا عشرة أعوام.. مطلقا”.

وفي خطاب موسع حث ماكرون أيضا المشرعين الأمريكيين على رفض النزعات القومية والانخراط مع العالم قائلا إنه يجب تقاسم المسؤوليات بشأن التحديات الاقتصادية والأمنية الحديثة.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة