المفوض السامي لحقوق الإنسان: رئيس الفلبين بحاجة إلى “فحص نفسي”

الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي
الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي

قال المفوض السامي لحقوق الانسان زيد رعد الحسين (الجمعة) إن رئيس الفلبين رودريغو دوتيرتي الذي وجه شتائم إلى مقرري الأمم المتحدة بحاجة إلى “فحص نفسي”.

وتلا رعد الحسين في مؤتمر صحفي في جنيف قائمة الانتقادات التي وجهتها مانيلا إلى هؤلاء المقررين. وقال إن “الأمر يحمل على الاعتقاد بأن رئيس الفلبين بحاجة إلى نوع من الفحص النفسي”.

وغالبا ما يوجه رعد الحسين ومسؤولين آخرين في الأمم المتحدة لحقوق الإنسان انتقادات للحملة المثيرة للجدل التي يشنها دوتيرتي لمكافحة المخدرات.

ومنذ انتخابه في عام 2016، قتلت الشرطة نحو 4100 مهرب ومدمن مفترض للمخدرات. ويقول المدافعون عن حقوق الإنسان إن الرقم الفعلي أكبر بثلاثة أضعاف مما تعلنه السلطات.

وباتت مقررة الأمم المتحدة الخاصة حول جرائم القتل خارج إطار القانون آغنيس كالامار شوكة في خاصرة رئيس الفلبين.

وخلال لقاء مع ممثلين من الفليبين لدى مجلس حقوق الإنسان الخميس في جنيف، أشار رعد الحسين إلى مقالات صحفية نشرت في نوفمبر/تشرين ثاني الماضي في الفلبين يكيل فيها دوتيرتي الشتائم لكالامار ويهدد بصفعها.

وشدد المفوض السامي الجمعة أن “هذه الهجمات لا يمكن أن تبقى من دون رد”.

وقال إنه “من المشين تماما أن يتحدث رئيس دولة بهذا الشكل، مستخدما أقذر لغة ضد مقرر يحظى بالاحترام”.

ولم تفوت مانيلا الفرصة للرد على تصريحات رعد الحسين الأخيرة.

وقال وزير الخارجية آلان بيتر كايتانو في بيان إن “تصريحات المفوض السامي تلحق العار بمجلس حقوق الإنسان ومساعيه النبيلة”.

وتابع أن “العالم يحتاج حقا إلى الكثير من (أمثال) دوتيرتي”.

وبعد إعلان حكومته إنها مستعدة للموافقة على زيارة المقررة الخاصة للأمم المتحدة للتحقيق في موجة من عمليات القتل في حرب دوتيرتي على المخدرات، هاجم دوتيرتي كالامار بضراوة مستخدما ألفاظا قاسية.

وقال دوتيرتي مطلع الشهر الجاري أمام حشد من عناصر الشرطة والجيش “أوامري لكم عندما تصل مقررة حقوق الإنسان هي عدم الإجابة. من هم؟ من أنتم لتتدخلوا بالطريقة التي أدير فيها شؤون بلادي”.

وأضاف “إذا سألوكم عن مخالفات، لا تجيبوا. وإذا سألوكم لماذا، قولوا لهم: لدينا قائد عام للقوات المسلحة يجب أن تتحدثوا إليه.

وقال موجها حديثه للمقررة “تحققين بشأننا، تتقصين الحقائق؟ آسف، إياكي أن تعبث معي”.

والجمعة، أشار رعد الحسين أيضا إلى توجيه مانيلا اتهامات بالإرهاب ضد المقررة الخاصة للأمم المتحدة لحقوق السكان الأصليين فيكتوريا تاولي كوربوز.

وتتهم مانيلا كوربوز “بالانتماء للحزب الشيوعي الفلبيني وجيش الشعب الجديد”.

وتصنف وزارة الخارجية الأمريكية “جيش الشعب الجديد” تنظيما “إرهابيا” على خلفية شنه تمردا ماويا مسلحا قبل عقود.

وأشار الحسين إلى أن كوربوز تعتقد أن مانيلا تلاحقها بسبب تصريحاتها حول مقتل عدد من السكان الأصليين في جنوب البلاد، حيث فرض دوتيرتي الأحكام العرفية سعيا للحد من “التهديد المسلح المتنامي”.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع فرنسية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة