الغانم: نجاح إقرار "بند القدس" يجسد وحدة الأمة وقدرتها

قال مرزوق الغانم رئيس مجلس الأمة الكويتي إن نجاح إقرار بند متعلق بالقدس بالاتحاد البرلماني الدولي بجنيف يدل على أن الدول العربية والإسلامية متى تعاونت فإنها قادرة على تحقيق الكثير.

ويتعلق البند بتداعيات إعلان الإدارة الأمريكية القدس عاصمة لإسرائيل، وحقوق الشعب الفلسطيني فيها وفق ميثاق الأمم المتحدة وقرارات الشرعية الدولية.

وأوضح الغانم أن قرار البند الطارئ تقدمت به الكويت إلى جانب فلسطين والبحرين وتركيا، مشيرا إلى أنه متى تعاونت الدول العربية والإسلامية في موقف يجسد وحدة شعوبها فإنها قادرة على تحقيق الكثير، قائلا: "الكيان الصهيوني وقع في حرج بالغ، لا أعتقد أنه وقع في مثل هذا الحرج من ناحية التصويت في أي من الدورات السابقة، وهذا أيضا يؤكد أن الدبلوماسية البرلمانية السلمية تستطيع أن تحقق الكثير".

وأضاف أنه منذ إنشاء الاتحاد البرلماني وخلال 138 دورة، لم تنجح مقترحات المجموعة الجيوسياسية العربية في أي من الدورات باستثناء الدورتين الماضيتين؛ موضحا أنه خلال العام الماضي نجح مقترح يخص الروهينغيا، وفي الدورة الحالية تم إقرار بند حول أحقية الفلسطينيين في القدس.
وبحسب تصريحات سابقة لعزام الأحمد رئيس وفد المجلس الوطني الفلسطيني -باجتماعات الدورة 138 للاتحاد البرلماني الدولي- فإن البند الطارئ يأتي لمواجهة البرلمانيين لتداعيات اعتراف الإدارة الأمريكية بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي ونقل سفارة بلادها إليها، إلى جانب التداعيات الأخرى خاصة محاولة تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين من خلال تخفيض مساهمة الإدارة الأمريكية لمساهمتها المالية في ميزانية وكالة الأونروا التي أنشئت لرعاية هؤلاء اللاجئين لحين عودتهم إلى ديارهم. 

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالة الأنباء الكويتية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة