جمهوريون يحذرون ترمب من عرقلة مولر

المحقق الخاص روبرت مولر
المحقق الخاص روبرت مولر

حذر أعضاء جمهوريون بمجلس الشيوخ الرئيس دونالد ترمب يوم الأحد من الإقدام على إقالة المحقق الخاص روبرت مولر.

وقالوا إن على الرئيس أن يدع المحققين الاتحاديين الذين يحققون في التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية يكملون مهمتهم.

وجدد ترمب، المنتمي للحزب الجمهوري، هجومه عبر تويتر على التحقيق الذي يجريه مكتب التحقيقات الاتحادي والمحقق الخاص مولر ، منذ إقالة أندرو ماكيب النائب السابق لمدير المكتب قبل يومين من تقاعده الرسمي الذي كان سيتيح له الحصول على معاش تقاعد كامل.

وقال السناتور الجمهوري جيف فليك الذي وجه انتقادات حادة لترمب إن أحدث تعليقات للرئيس بدت وكأنها تستهدف إقالة مولر. وقال السناتور الجمهوري لينزي غراهام وهو جمهوري أيضا إنه إذا أقدم ترمب على إقالة مولر فسيكون ذلك “بداية النهاية لرئاسته”.

وقالت آشلي سترونغ المتحدثة باسم الجمهوري بول رايان رئيس مجلس النواب “مثلما قال رئيس المجلس دوما يجب أن يتمكن السيد مولر وفريقه من أداء عملهم”.

وتظهر هذه التعليقات مدى المخاطر التي ستواجه ترمب إن هو تمادى في محاولة إجهاض التحقيق الاتحادي.

وقال فليك في مقابلة مع شبكة تلفزيون “سي.إن.إن”: “لا أعرف ماذا يدبر لمولر لكن يبدو أن الأمر يسير على هذا النحو. يحدوني أمل ألا يحدث ذلك لأنه ينبغي ألا يكون كذلك. لا يمكن لنا في الكونغرس أن نقبل ذلك”.

وتابع “أتوقع أن أرى محاولة ملموسة خلال اليومين القادمين لإجبار الرئيس على التراجع وحثه على ألا يفعل ذلك. لا يمكنه القيام بذلك”.

وفي سلسلة من التعليقات على تويتر خلال اليومين الماضيين اتهم ترمب قيادة مكتب التحقيقات الاتحادي بالكذب والفساد وتسريب المعلومات. وقال إن التحقيق الخاص بروسيا له دوافع سياسية ويستهدف ملاحقته.

وقال ترمب يوم السبت “تحقيق مولر ما كان ينبغي له أن يبدأ لأنه لا يوجد تواطؤ ولا توجد جريمة”. وهاجم ترمب اليوم الأحد المدير السابق لمكتب التحقيقات الاتحادي جيمس كومي وماكيب اللذين شاركا في التحقيق وجرت إقالتهما بعد ذلك.

وخلصت أجهزة المخابرات الأمريكية إلى أن موسكو قامت بحملة استهدفت التأثير على الانتخابات الرئاسية لعام 2016 لحسمها لصالح ترمب على حساب منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون. ويحقق مولر في التدخل الروسي وأي تواطؤ محتمل مع حملة ترمب.

ودعا جون دود المحامي الشخصي لترمب، يوم السبت، نائب وزير العدل رود روزنستاين الذي يشرف على مولر “لوضع نهاية للتحقيق حول تواطؤ روسيا المزعوم والذي أعده جيمس كومي رئيس ماكيب”.

وانتقد النائب الجمهوري تراي جودي في مقابلة مع فوكس نيوز صنداي محامي ترمب قائلا “أعتقد أن محامي الرئيس يضر به عندما يقول ذلك وعندما يصور التحقيق بهذا الشكل”.

وقال مارك شورت مدير الشؤون التشريعية للبيت الأبيض إن فريق ترمب يتعاون بشكل تام مع تحقيق مولر وإن الرئيس عبر عن إحباطه المتنامي بسبب استمرار التحقيق كل هذه المدة.

ومن جانبه قال غراهام الذي شارك في وضع تشريع يجعل من الصعب على الرئيس إقالة محقق خاص إن من المهم أن يسمح لمولر بمتابعة عمله دون تدخل مشيرا إلى أن كثيرا من الجمهوريين يشاركونه هذا الرأي.

وأضاف غراهام “السبب الوحيد لإقالة مولر هو أن يكون هناك داع. لا أرى سببا لذلك عندما يتعلق الأمر بالسيد مولر. يتعين تمكينه من أداء مهمته بشكل مستقل بعيدا عن أي تدخل سياسي. أتعهد أمام الأمريكيين كجمهوري بضمان أن يتمكن السيد مولر من مواصلة عمله دون أي تدخل”.

وقال سناتور جمهوري آخر هو جيمس لانكفورد إنه لا يعتقد أن ترمب سيقيل مولر.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة