رئيس الوزراء الفلسطيني يكشف تفاصيل محاولة اغتياله

رامي الحمد الله رئيس الوزراء الفلسطيني
رامي الحمد الله رئيس الوزراء الفلسطيني

قال رئيس الحكومة الفلسطينية، رامي الحمد الله، إنه تعرض لمحاولة اغتيال، اليوم الثلاثاء، لدى دخوله إلى قطاع غزة.

وقال الحمد الله، في ختام كلمة ألقاها، لدى افتتاحه محطة لتحلية المياه، شمال قطاع غزة: "فجّروا فينا 3 سيارات لدى دخولنا غزة". وأضاف: هذا سيزيد من إصرارنا على تحقيق المصالحة وسنظل نأتي إلى غزة".

وكانت وزارة الداخلية الفلسطينية في قطاع غزة، قد قالت إن انفجاراً قد وقع أثناء مرور الموكب الذي يقلّ رئيس الوزراء الفلسطيني والوفد المرافق له، عقب وصولهم للقطاع، في منطقة بيت حانون (شمالاً).

وقال إياد البزم، المتحدث الرسمي باسم الوزارة، في بيان: انفجار وقع أثناء مرور موكب رئيس الوزراء في منطقة بيت حانون شمال قطاع غزة، لم يسفر عن إصابات". وذكر البزم أن الموكب استمر في طريقه لاستكمال افتتاح محطة تحلية المياه شمالي القطاع، وأكد أن الأجهزة الأمنية بغزة تحقق في أسباب الانفجار.

وكانت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا" قد قالت إن رئيس الوزراء، نجا اليوم الثلاثاء من محاولة اغتيال في قطاع غزة.
وحمّلت الرئاسة الفلسطينية بحسب وكالة الأنباء، حركة حماس المسؤولية عن محاولة الاغتيال.

ووصل رامي الحمد الله رئيس الوزراء الفلسطيني، صباح اليوم الثلاثاء، إلى قطاع غزة، في زيارة قصيرة تستمر لساعات. ويرافق الحمد الله، في زيارته، رئيس جهاز المخابرات الفلسطينية العامة، ماجد فرج.

وبعد دقائق من الانفجار ظهر الحمد الله في تغطية تلفزيونية دون أن تلحق به إصابة وألقى كلمة في افتتاح محطة لتنقية المياه في قطاع غزة. وقال في الكلمة أن ضررا لحق بثلاث سيارات. 

ودانت حركة فتح محاولة اغتيال رئيس الوزراء، رامي الحمد الله ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، وقالت الحركة في بيان: نحمّل حركة حماس المسؤولية الكاملة عن هذه العملية الجبانة التي تستهدف الوطن والمصالحة والوحدة، تنفيذا لأجندات غير وطنية مشبوهة، وأضافت: هذا العمل الجبان خارج عن قيمنا وعلاقاتنا الوطنية وله تداعيات.

ودانت حماس الانفجار،  وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حماس "هذه الجريمة جزء لا يتجزأ من محاولات العبث بأمن قطاع غزة وضرب أي جهود لتحقيق الوحدة والمصالحة".

ووقع الانفجار قرب المنطقة التي شهدت انفجارا استهدف قافلة دبلوماسية أمريكية بقنبلة جرى التحكم فيها عن بعد عام 2003 بعد وقت قصير من دخولها قطاع غزة مما أسفر عن مقتل ثلاثة خبراء أمنين أمريكيين وإصابة دبلوماسي أمريكي.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة