دعوى ضد ترمب لمنع نقل سفارة الأمريكية للقدس

الرئيس الأمريكي أثناء توقيعه اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل وخلفه نائبه مايك بنس
الرئيس الأمريكي أثناء توقيعه اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل وخلفه نائبه مايك بنس

قررت مجموعة من المحامين، البدء في بإجراءات تقديم شكوى إلى المحكمة الاتحادية الأمريكية ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، لمنع نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة.

وقال المحامي الفلسطيني، غاندي أمين، إن الدعوى سترفع بشكل شخصي، وسيشترك بها إلى جانبه، المحامي الأردني سمير الجراح، والأمريكي مارتن ماكين، مشيرا إلى أنهم سيحاولون إجبار المحكمة الفيدرالية على منع نقل السفارة للقدس، لما يترتب على ذلك من مخالفة للقانون الدولي، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وأضاف المحامي الفلسطيني، بأنهم سيطالبون بالتعويض عن الأضرار التي يمكن أن تلحق بالسكان المقدسيين نتيجة نقل السفارة.

وقال أمين إن نقل السفارة الأمريكية سينزع الهوية العربية الإسلامية عن القدس، مقابل هوية يهودية عنصرية محتلة، بموجب القانون الدولي، مشيرا إلى أنهم سيقومون بجمع أكبر عدد من التوكيلات من المقدسيين في القضية، ليجري رفع الدعوى خلال الشهر الجاري، أو بداية أبريل/ نيسان المقبل.

وسبق أن رفع المحامي أمين، والمحاميان الأردني والأمريكي، دعاوى سابقة لدى ذات المحكمة، ضد الخزينة الأمريكية، معتبرين أنها لا تراقب تحويل أموال التبرعات الموجهة للمستوطنات الإسرائيلية المقامة في أراضي الضفة الغربية المحتلة.

وفي وقت سابق الإثنين، قال صالح رأفت، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، إن السلطة الفلسطينية ستقدم، قريبا، شكوى في محكمة الجنايات الدولية ضد ترمب، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وأوضح رأفت أن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، سيقدم شكوى ضد الإدارة الأمريكية على خلفية إعلان ترمب بشأن القدس، لمخالفته كافة القوانين وقرارات الشرعية الدولية.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أعلن، في 6 ديسمبر/كانون الأول 2017، اعتبار القدس، بشقيها الشرقي والغربي، عاصمة لإسرائيل، والبدء بإجراءات نقل سفارة بلاده إليها.

المصدر : الأناضول

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة