شاهد: الرضيع السوري “كريم” في أقبية الغوطة هربا من القصف

أجبر قصف النظام السوري وروسيا على الغوطة الشرقية عائلة الرضيع السوري “كريم” إلى النزول إلى الأقبية والاحتماء بها.

وتحول الرضيع كريم إلى رمز لمأساوية القصف والحصار الذي تتعرض له الغوطة الشرقية، بعد أن فقد عينه اليسرى وأمه، جراء هجمات شنتها قوات النظام السوري على الغوطة في نوفمبر/تشرين الثاني العام الماضي.

وأفاد أبو محمد والد كريم، بأنهم نزلوا إلى الأقبية منذ بدأت الحملة على الغوطة، وأن كريم يقبع معهم في القبو رغم إصابته.

وأضاف أن الأطفال يعانون من الجوع  في الأقبية، ولا يجرؤ أحد على الخروج منها، بسبب القصف والتحليق والرصد الدائم للطيران الحربي للمنطقة.

وأشار إلى عدم وجود ضوء في الأقبية، لأن القبو معرض للقصف في حال صدر منه ضوء، مؤكداً أن الوضع سيء جداً، وأن “ليس لهم إلا الله”، عبارة ختم بها كلامه بحزن.

ولاقت قصة الطفل كريم تفاعلاً واسعاً على منصات التواصل الاجتماعي في العالم، في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي، وشارك في الحملة التي أطلقها ناشطون شخصيات عالمية بارزة من سياسيين وفنانين ورياضيين تضامنوا مع الطفل المسكين.

المصدر : الأناضول