استشهاد المقاوم الفلسطيني أحمد جرار

المقاوم الفلسطيني الشهيد, أحمد جرار
المقاوم الفلسطيني الشهيد, أحمد جرار

أعلن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشاباك) الثلاثاء، تصفية المقاوم الفلسطيني المطارد أحمد نصر جرار، خلال مواجهة في جنين.

وقال الشاباك في بيان إن أحمد جرار “قُتل في بلدة اليامون شمالي الضفة الغربية حيث كان يختبىء”، موضحًا أنه شارك “بشكل فعلي” في قتل الحاخام رازيئيل شيفح بالرصاص عند مروره بسيارته بالقرب من مستوطنة حافات جلعاد بنابلس حيث كان يعيش، قبل نحو شهر.

واستشهد جرار وهو من سكان جنين فجر اليوم، خلال عملية مشتركة بين جهاز الأمن الإسرائيلي وجيش الاحتلال ووحدة الشرطة الخاصة بمكافحة “الإرهاب” التابعة للشرطة، وفق ما أوردت وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وزعم “الشاباك” في بيانه لوسائل الإعلام، أنه تم قتل جرار في أعقاب عملية استخباراتية معقدة ومحددة ومجهولة للعمليات والحملات التي بدأت مباشرة بعد عملية نابلس التي قتل فيها المستوطن الحاخام رازيئيل شيفح.

وأورد الإعلام الإسرائيلي أن جيش الاحتلال اقتحم بلدة اليامون، وأمر أحمد بالخروج، فظهر وقد حمل حقيبة وقطعة سلاح من نوع إم16، قبل أن تعاجله رصاصات وحدة إليام الإسرائيلية، حسبما ذكر المركز الفلسطيني للإعلام.

وزعم الناطق باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي في تصريح عبر صفحته على “فيسبوك” أن جرار قتل بعد أن حاول الفرار من مكان اختبائه في اليامون قرب جنين، بحسب تعبيره.

وأكثر من مرة، طارد الجيش الإسرائيلي أحمد نصر جرار، دون أن يتمكن من اعتقاله أو قتله، كان آخرها العملية العسكرية التي نفذت في برقين الليلة الماضية.

وعقب وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان على اغتيال جرار بالقول “أغلقنا الحساب مع أحمد جرار وسرعان ما سنصل إلى قاتل “بن غال”، حسب قوله.

وتشير التحقيقات التي أجرها ” الشاباك” إلى أن الخلية المسلحة التي نفذت عملية نابلس خططت وشارك في محاولات إضافية لتنفيذ هجمات مسلحة ضد الجيش والمستوطنين.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة