“شاهد: إعادة فتح كنيسة القيامة بعد تجميد “الضرائب الإسرائيلية

أعيد فتح كنيسة القيامة في القدس المحتلة، صباح اليوم الأربعاء، بعد أن جمد مسؤولون إسرائيليون خطة لفرض ضرائب على ممتلكات تمتلكها كنائس مسيحية بالمدينة.

وأغلقت الكنيسة لثلاثة أيام احتجاجا على خطة الضرائب الإسرائيلية.

وأغضب تحرك الاحتلال الإسرائيلي بطاركة ورؤساء كنائس القدس، الذين أغلقوا واحدا من أهم المواقع الدينية قبيل موسم عيد الفصح المزدحم.

ويجل المسيحيون كنيسة القيامة باعتبارها موقع صلب المسيح وتضم مدفنه، بحسب الرواية المسيحية.

وأظهرت لقطات مصورة، بطاركة وصوت مرتفع لأديب جواد جودة الحسيني، أمين مفتاح كنيسه القيامة، أثناء إعادة فتح بوابات الكنيسة بحضور عدد من الكرادلة والأساقفة.

وقال الأب سينيسا، راهب من الفرنسيسكان “ما شهدناه قبل بضع دقائق هو إعادة فتح بوابة كنيسة القيامة بعد ثلاثة أيام من غلقها.”

وتابع “أعتقد أن ما حدث اليوم هو أهم شيء في حياتنا. كنا نمارس طقوسنا اليومية داخل الكنيسة خلال إغلاقها. أقمنا كل الصلوات، والآن، كما ترى عندما الباب، عندما فتحنا الأبواب رأيتم الليتورجيا الأرمنية، كما هو الحال دائما”.

واستطرد “وخلال الليل أيضا، كنا نمارس طقوسنا بشكل عادي ومن الطبيعي أن نعيد فتح بوابات الكنيسة لكي نسمح للأشخاص الذين يأتون أحيانا إلى هذا المكان المقدس مرة واحدة في حياتهم، لأن المكان المقدس لا يساوي شيئا بدون الناس، بدونهم هو مجرد حجارة.”

وقرر رئيس بلدية القدس تعليق الخطة الضريبية، أمس الثلاثاء.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في بيان، إن فريقًا مهنيًا يجري تشكيله للتفاوض مع مسؤولين الكنائس “لإيجاد حل”.

المصدر : أسوشيتد برس

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة