المعارضة السورية: مقتل 70 عنصرا من قوات النظام في الغوطة

غارات مستمرة على الغوطة الشرقية
غارات مستمرة على الغوطة الشرقية

أعلن الناطق الرسمي باسم جيش الإسلام التابع للمعارضة السورية حمزة بيرقدار مقتل 70 عنصراً من القوات الحكومية وأسر 14 آخرين خلال محاولتهم اقتحام مناطق الغوطة الشرقية (الأحد).

وقال بيرقدار، عبر حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي (الأحد)، إنه تم تدمير دبابة من نوع T 72.

وكان قائد عسكري في “غرفة العمليات” التي تضم بعض فصائل المعارضة في الغوطة الشرقية قال لـ”وكالة الأنباء الألمانية” إن ” مقاتلي المعارضة قتلوا 25 عنصراً من القوات الحكومية في جبهة حوش الضواهرة خلال التصدي لمحاولتهم التقدم إلى نقاطهم في الغوطة صباح الأحد”.

وبدأت القوات الحكومية التابعة للنظام السوري (الأحد) محاولة اقتحام مناطق الغوطة الشرقية من خمسة محاور.

ولم يرد أي تصريح من جيش النظام السوري حول العملية العسكرية.

وحشدت القوات الحكومية أكثر من 30 ألف مقاتل في محيط الغوطة الشرقية منذ مطلع الأسبوع الماضي.

ميدانيا، واصل الطيران الحربي والمروحي للنظام السوري وروسيا والمدفعية الثقيلة للنظام ومليشياته، استهداف مدن الغوطة الشرقية وبلداتها بالصواريخ والقذائف. متجاهلا قرار مجلس الأمن الدولي تطبيق هدنة إنسانية لمدة شهر.

وأفاد مراسل الجزيرة بمقتل خمسة مدنيين جراء قصف النظام على مدن وبلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق، بينما أعلن الدفاع المدني السوري أن قوات النظام استهدفت مدينة حرستا بثلاثة صواريخ تحتوي على النابالم الحارق المحرم دوليا.

وأكدت مصادر من الغوطة لـ “شبكة شام” أن الطيران الحربي استهدف بالصواريخ منطقة المرج والشيفونية وحرستا وسقبا وبيت سوى ومدينة حرستا بصواريخ أرض أرض، ومدن دوما وجسرين وكفربطنا وعربين بالمدفعية الثقيلة، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى وسط استمرار القصف العنيف وتحليق الطيران الحربي في الأجواء.

وتحاول قوات النظام التقدم برّا على محاور الزريقية وحزرما وحوش الضواهرة والريحان، كما تشهد جبهات حرستا وحي جوبر شرقي دمشق وعين ترما اشتباكات عنيفة، في محاولة للتوسع وسط تصدٍّ كبير من فصائل المعارضة المسلحة لها.

المصدر : الجزيرة + الجزيرة مباشر + وكالة الأنباء الألمانية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة