رئيس وزراء المجر: نجحنا في صد "الغزو الإسلامي"

المجر وضعت أسلاك شائكة على حدودها لمنع ما سمته الغزو الإسلامي
المجر وضعت أسلاك شائكة على حدودها لمنع ما سمته الغزو الإسلامي

اعتبر رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، أن بلاده نجحت في صد ما وصفه بـ "غزو العالم الإسلامي القادم من الجنوب".

وفي كلمة له (الأحد) قال أوربان إن الأسلاك الشائكة التي أقامتها بلاده على حدودها وإجراءات الأمن المشددة "نجحت في الحيلولة دون أن يغزونا العالم الإسلامي من الجنوب"، في إشارة لمنع اللاجئين من الوصول لأراضي البلاد.

وأضاف أن "الدول الأرثوذكسية أيضا تحارب بشكل شجاع، نحن نقدر ما تقوم به صربيا ورومانيا وبلغاريا".

وأشار إلى أن "عدد المسلمين الذين يعيشون في أوربا شهد زيادة كبيرة، وتشهد القارة يوما بعد يوم تغيرا بالقيم الثقافية، وتراجعا في عدد السكان أصحاب الثقافة المسيحية، وأسلمة للمدن الكبرى".

لاجئون على الحدود المجرية الصربية

وأوضح أوربان أن عدد المهاجرين إلى أوربا في تزايد ومعظمهم من المسلمين، محذرا من أنه "في حال استمر الأمر على هذا المنوال ستصبح العديد من المدن الأوربية الكبرى ذات أغلبية مسلمة".

وقال إنه "في حال استمر هذا الأمر فإن ثقافتنا وهويتنا التي نعرفها اليوم ستُفقد، وستتحقق أسوأ كوابيسنا، في الوقت الذي يسقط فيه الغرب فإن أوربا لا تلاحظ حتى هذا الاحتلال"، وفق تعبيره.

واتهمت الأمم المتحدة (الجمعة) المجر بخرق التزاماتها بموجب القانونين الدولية والأوربية، على خلفية فرضها قيودا على حدودها لتقليل فرص وصول اللاجئين إلى أراضيها.

وتمارس المجر منذ 2017، ضغوطا متزايدة ضد اللاجئين وطالبي اللجوء، عبر بناء الحواجز على الحدود، وتقديم قوانين وسياسيات تزيد من معاناة الأشخاص الذين فروا من بلدانهم الأم بسبب الحروب والنزاعات.

عائلة لاجئة تقف أمام بوابة على الحدود المجرية (غيتي)

وتتوافق سياسات المجر مع رؤية حكومتها اليمينية، بقيادة رئيس الوزراء فيكتور أوربان، الذي تزعم جناحاً معادياً للهجرة في دول الاتحاد الأوربي، خلال أزمة الهجرة عامي 2015 – 2016.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة