أكراد سوريا يستدعون قوات موالية للأسد لدخول عفرين

أفادت وسائل إعلام تابعة للنظام السوري (الإثنين) بأن قوات موالية للنظام ستدخل منطقة عفرين شمال غربي البلاد، وذلك بعد ما تردد عن اتفاق لمساعدة القوات الكردية في صد هجوم تركي.

من جهته قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو "لا مشكلة إذا دخلت القوات السورية عفرين للقضاء على وحدات حماية الشعب الكردية".

وتابع خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الأردني في عمّان (الإثنين) " إذا دخلت قوات سورية لعفرين لحماية المقاتلين الأكراد فلا يمكن لأحد وقف القوات التركية"، مشددًا "نؤكد دوما على وحدة الأراضي السورية".

وشنت تركيا وفصائل معارضة سورية متحالفة معها هجوما في المنطقة لإخراج مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة جماعة إرهابية مرتبطة بمتمردين على أراضيها.

ورغم تبني النظام السوري ووحدات حماية الشعب الكردية رؤى مختلفة تماما لمستقبل سوريا كما أن قواتهما اشتبكت في بعض الأوقات فإنهما تجنبا الصراع المباشر خلال الحرب ويريان دافعا مشتركا لمحاربة القوات التركية والفصائل المتحالفة معها.

ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) عن مراسلها في حلب قوله إنه خلال ساعات ستصل "مجموعات من القوات الشعبية إلى منطقة عفرين لدعم صمود أهلها في مواجهة العدوان الذي تشنه قوات النظام التركي".

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول كردي كبير قوله (الأحد) إن القوات الكردية السورية توصلت لاتفاق مع حكومة دمشق على دخول الجيش السوري منطقة عفرين وأن الاتفاق قد ينفذ خلال يومين.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة