نائب عمدة حيفا: تنظيم الدولة تعلم جرائمه من الحركة الصهيونية!

يشن اليمين الإسرائيلي في حيفا هجوما حادا ضد عمدة المدينة المنتخبة حديثا (عينات كوليش روتيم) بسبب تعيينها (رجاء زعاترة) نائبا لها ضمن صفقة حزبية مع حزب ميريتس اليساري.

التفاصيل:
  • ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية الأحد أن زعاترة الذي ينتمي لحزب حداش (الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة التي تمثل النواب العرب في البرلمان الإسرائيلي) أدلى بتصريحات ساند فيها ما وصفته الصحيفة بمنظمات إرهابية مثل حركة حماس في غزة، وحزب الله في جنوب لبنان.
  • الصحيفة اليمينية الإسرائيلية أشارت إلى أن زعاترة يشارك في المظاهرات والمسيرات المناهضة لإسرائيل والمساندة للفلسطينيين، موضحة أنه في آخر مشاركة له منذ 3 أشهر قال للصحيفة إنه يعبر عن معارضته للحصار الإسرائيلي ضد غزة، وقتل المتظاهرين الفلسطينيين المدنيين وسياسات القمع والترهيب الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني.

  • الصحيفة أوضحت أن رجاء زعاترة وهو في العقد الثالث من عمره، عندما سئل في محاضرة بجامعة بار إيلان في الضفة الغربية المحتلة عما إذا كان يعتبر حماس في غزة حركة إرهابية، أجاب بالنفي، وقال:” لكل أمة محتلة الحق في مقاومة الاحتلال”.
  • في نفس اللقاء قبل 3 سنوات تلقى المواطن الإسرائيلي من أصل عربي سؤالا عن تنظيم الدولة (داعش) فقام بمقارنة الأساليب التي تتبعها داعش مع أساليب الصهيونية في مراحل تأسيس دولة إسرائيل الأولى، وقال:” من أين تعلمت داعش هذه الجرائم التي ترتكبها؟!
  • أجاب زعاترة، وفقا للصحيفة:” انظر لما فعلته الحركة الصهيونية في العام 1948 من اغتصاب للنساء وأعمال سلب ونهب، وقتل وغيرها من المذابح التي ارتكبت على تلك الأرض.”
 خلفيات:

من المقرر أن يستمر رجاء زعاترة في منصبه كنائب لعمدة حيفا لمدة 30 شهرا (عامان ونصف العام) كجزء من اتفاق لتبادل مناصب بلدية حيفا بين العمدة عينات كوليش روتيم والحاخام دوبي حيقون زعيم حزب ميريتس اليساري.
كان رجاء زعاترة وهو عضو في حزب حداش (الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة) قد دخل في ائتلاف انتخابي في انتخابات البلدية وتم انتخابه ممثلا لحزب حداش، ومن ثم اختارته العمدة ليكون نائبا لها.
نبهت يديعوت احرونوت إلى أن سكان مدينة حيفا تنتابهم الحيرة جراء السبب وراء اختيار زعاترة الذي حصل حزبه على مقعدين فقط في مجلس البلدية بينما لم تقم العمدة باختيار ممثل حركة الليكود التي ينتمي إليها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو التي حصلت على 3 مقاعد في مجلس بلدية المدينة.

رد الزعاترة وفق ما نقلته يديعوت أحرونوت: 

•    لن أسحب ما قلته في الماضي.
•    هدفي الرئيس من شغل هذا المنصب هو دعم التعايش بين جميع الطوائف داخل حيفا.
•    أسعى للعمل على حل المشكلات التي تعاني منها حيفا في مجالات التعليم والإسكان والمرور وغيرها من المجالات الأخرى.
•    الذين يجلسون معنا في التحالف يسعون للتحريض ضدي وإشعال الكراهية تجاهي كشخص، وتجاه حزبي، وأيضا تجاه القطاع العربي في اسرائيل.
•    أتفهم تلك التصرفات في ضوء كونها وسائل ضمن إدارة عملية سياسية داخلية.
•    اقترح على من يوجهون هذه الاتهامات ضدي أن ينتظروا ليحكموا على أفعالي التي تدعم العيش المشترك والمساواة بين المواطنين في حيفا.
•    أكدت صحيفة يديعوت أحرونوت أنه لم يتسن الوصول إلى بلدية مدينة حيفا للتعليق على هذا الموضوع.

المصدر : الجزيرة مباشر + يديعوت أحرونوت

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة