شاهد: الاحتلال يجبر شقيقين مقدسيين على هدم منزليهما

هدمت عائلة مقدسية أمس مبناها السكني في بلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى بضغط من بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة، بحجة البناء غير المرخص، رغم تشييده قبل 20 عامًا.

إخطار بالهدم
  • بلدية الاحتلال أخطرت الشقيقين المقدسيين جوهر ومراد حشيمة، بهدم مسكنهما الواقع بحي وادي قدوم في بلدة سلوان، بحجة البناء دون ترخيص، وأمهلتهما حتى العاشر من شهر ديسمبر/كانون الأول الجاري لتنفيذ قرار الهدم.
  • المبنى السكني مكون من منزلين بمساحة 140 مترًا مربعًا، وتم تشييده قبل عشرين عامًا، ويؤوي أسرتين من 14 فردًا.
  • الشقيقان الفلسطينيان حاولا استصدار ترخيص لمنزليهما طوال السنوات الماضية دون جدوى.
  • قيمة المخالفات والغرامات البلدية التي فرضتها بلدية الاحتلال ودفعتها عائلة حشيمة، بلغت نحو 60 ألف شيكل (16 ألف دولارًا).

هدم ذاتي
  • العائلة المقدسية آثرت هدم المبنى بنفسها لتجنب دفع تكاليف الهدم الخيالية لبلدية الاحتلال إذا ما هدمت بآلياتها المبنى.
  • في لقطة مؤثرة قبيل الهدم، قال الطفل ليث حشيمة “اليوم دارنا بتنهد، وأنا أتمنى أن لا يتم ذلك”.
  • من المعروف أن بلدية الاحتلال لا تمنح المقدسيين تصاريح للبناء في الوقت الذي تقوم بالتوسع الاستيطاني وبناء المستوطنات بالقدس بهدف تهويدها.
  • الاحتلال يلاحق كل مقدسي يبني منزلًا أو مبنى أو محلًا أو عمل توسعة لمنشأته في مدينة القدس وضواحيها بحجة عدم الترخيص، ما يجبر الفلسطينيين على التخلي عن ممتلكاتهم والتضييق عليهم اقتصاديًا فضلًا عن فرض ضرائب مرتفعة.
  • قبل أيام، أصدرت محكمة الصلح الإسرائيلية في القدس قرارًا يقضي بإخلاء منزل فلسطيني من أصحابه وتسليمه لجمعية استيطانية، وأمهلت العائلة حتى مطلع مارس/آذار المقبل لتنفيذ القرار.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة