الإذاعة الإسرائيلية: نتنياهو يسعى لعلاقات رسمية وعلنية مع السعودية

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وولي العهد السعودي محمد بن سلمان
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وولي العهد السعودي محمد بن سلمان

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، مساء أمس، عن “جهود حثيثة” يبذلها رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، لتطبيع العلاقات بشكل رسمي وعلني مع السعودية، قبل انتخابات الكنيست.

الإذاعة الإسرائيلية:
  • نتنياهو يهدف إلى “اختراق” غير مسبوق يتعلق بتحويل العلاقات الإسرائيلية- السعودية من السر إلى العلن، وتحويلها إلى علاقات رسمية وعلنية قبل الانتخابات البرلمانية.
  • رئيس جهاز الموساد (جهاز الاستخبارات الخارجي) يوسي كوهن، يدعم ويساعد نتنياهو في جهوده. والأمريكيون أيضًا شركاء في هذا المشروع.
القناة الثانية الإسرائيلية:
  • مسؤول سياسي إسرائيلي، قال إن إسرائيل تُدير اتصالات واسعة النطاق مع عدد من الدول العربية على أساس مصالحها من الملف الإيراني.
  • نتنياهو، يسعى لتسوية العلاقات مع السعودية وجعلها علاقات علنية ورسمية قبل الانتخابات الاسرائيلية.
  • إسرائيل تجري اتصالات كثيرة ومكثفة مع دول عربية أخرى على أساس المصالح لمواجهة إيران.
  • مكتب نتنياهو رفض التعليق على الخبر.
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع رئيس تشاد
خلفيات
  • تل أبيب تبذل جهودًا حثيثة لتطبيع العلاقات مع دول عربية وإسلامية عدة في الآونة الأخيرة.
  • نتنياهو أكد أنه سيزور دولة عربية قريبًا (لم يذكر اسمها)، وذلك خلال زيارة رسمية قام بها رئيس تشاد إلى تل أبيب.
  • رئيس حكومة الاحتلال زار في وقت سابق سلطنة عمان والتقى بالسلطان قابوس.
  • تقارير إسرائيلية عدة تحدثت عن أن نتنياهو يسعى أيضًا لتطبيع العلاقات مع البحرين.
  • قبل شهرين، ذكر تقرير لصحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، أن دولة البحرين تُجري حوارًا سريًا مع تل أبيب، للإعلان عن إقامة علاقات علنية بين الجانبين، تدشنها زيارة مرتقبة يجريها نتنياهو إلى المنامة.
السلطان قابوس يلتقي نتنياهو
  • صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، ذكرت أن نتنياهو اتصل بالرئيس الأمريكي دونالد ترمب، للوقوف إلى جانب ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والذي توجه إليه أصابع الاتهام في قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي وتقديم الدعم له.
  • نتنياهو وصف ابن سلمان بأنه “حليف استراتيجي، متناغمًا بذلك مع موقف ترمب، الذي قال إنه سيبقي وسيحصن التحالف مع السعودية لصالح إسرائيل.
  • قبل أسبوعين، قال ترمب بأن أي عمل ضد السعودية ردًا على قتل خاشقجي سيلحق الضرر بالعلاقات الامريكية السعودية، وسيترتب على ذلك أيضًا تأثير على الاقتصاد الأمريكي وأيضًا على إسرائيل، فالسعودية دولة حليفة لأمريكا
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة