نيكي هيلي: محمد بن سلمان مسؤول “تقنيا” عن مقتل خاشقجي

نيكي هيلي سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة
نيكي هيلي سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة

قالت مندوب أمريكا الدائم بالأمم المتحدة نيكي هيلي إن مسؤولين بحكومة ولي العهد السعودي هم من قاموا بقتل جمال خاشقجي؛ وبالتالي فإن محمد بن سلمان مسؤول “تقنيا” عن قتل الصحفي السعودي.

أبرز ما ورد في تصريحات هيلي: 
  • السفيرة الأمريكية التي تغادر منصبها نهاية شهر ديسمبر/كانون الأول الجاري، شددت في حوار مع موقع “ذي أتلانتيك”، أمس، على أن السعودية شريك حيوي ضد إيران، وإذا كان الحديث عن مواجهة مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، فإن السعودية سوف تكون شريكا كاملا لواشنطن في هذا الجهد.
  • المسؤولة الأمريكية بعثت برسالة واضحة للرياض قالت فيها: “رغم شراكتنا الحيوية، فإننا لا يمكن أن نستمر في تلك الشراكة طالما تستمرون في انتهاج سلوك بلطجي”.
  • في أول تعليقات علنية تدلي بها نيكي هيلي بخصوص قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، رفضت المسؤولة الأمريكية فكرة أن عملية القتل التي رعتها الدولة السعودية وضعت واشنطن في اختيار بين مصالحها مع الرياض من جهة، أو الالتزام بمبادئها وقيمها من جهة أخري.
  • هيلي أكدت أن الرئيس ترمب أوضح في إصراره على أن استجابة الولايات المتحدة لقضية خاشقجي يتعين ألا تقوض تحالفا مهما للمصالح الاقتصادية والأمنية الأمريكية.
  • هيلي أضافت: لدينا مسؤولون سعوديون هم من قاموا بذلك (مقتل خاشقجي) في القنصلية السعودية في إسطنبول بتركيا، ولا نستطيع أن نمنحهم جواز مرور بتلك الفعلة لأن هذا ليس هو ما عليه أمريكا، ولهذا السبب قامت إدارة الرئيس ترمب بفرض عقوبات على 17 مسؤولا سعوديا من المتورطين في عملية القتل.
  •  هيلي تابعت: لا تزال الإدارة الأمريكية تطالب بالمحاسبة، ونحتاج للاستمرار في طلب تلك المحاسبة حتى نحصل عليها.
  • ذكرت (ذي أتلانتيك) أن هيلي لم تشر في حوارها إلى الأدلة التي قدمتها الاستخبارات المركزية الأمريكية للبيت الأبيض والكونغرس بشأن مقتل خاشقجي، غير أنها قالت في حوارها مع المجلة إن ابن سلمان باعتباره الحاكم الفعلي للمملكة السعودية فإنه وفقا لها صاحب القرار في تنفيذ المصالح الاقتصادية والأمنية مع واشنطن.
  • حول ما إذا كانت المحاسبة تتضمن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، قالت هيلي: “الإدارة الأمريكية تحتاج لأن تقرر ذلك” ولم تحدد المسؤولة الأمريكية خطوات إضافية ترغب من البيت الأبيض أن يتخذها في هذا الخصوص.
  • هيلي خلصت في موضوع خاشقجي للقول: “لا يمكننا التغاضي عن مقتل خاشقجي. لا يمكننا أبدا أن نقول حسنا، الأمور على ما يرام. لا يمكننا أبدا أن ندعم سلوكا بلطجيا، ويتعين علينا أن نوضح ذلك للجميع”. 
  • هيكي استطردت: أخطر شيء يمكن أن نفعله هو أن نغمض أعيننا عن أي شكل من أشكال انتهاكات حقوق الانسان. دعم القيم الأمريكية فيما وراء البحار يقع في صلب المصلحة الأمريكية، لأن لو أن هذا الانتهاك لحقوق الانسان يهدد شعبا، فكأنه يهدد العالم كله”. 
من هي نيكي هيلي؟
  • في عام 2010 انتخبت نيكي هيلي، واسمها الأصلي نيماراتا راندهاوا، حاكمة لولاية ساوث كارولينا المعروفة بولائها للجمهوريين.
  • هيلي هي ابنة لمهاجرين هنديين ولدت في العام 1972، وتبلغ من العمر 46 عاما وينظر إليها على أنها نجمة صاعدة في الحزب الجمهوري الذي سعى إلى تعيين نساء وأشخاص من الأقليات لتوسيع قاعدته التقليدية من البيض.
  • في أكتوبر الماضي، استقالت نيكي هيلي من منصبها لتنضم إلى قائمة طويلة من كبار الموظفين الذين رحلوا عن إدارة ترمب ومن بينهم وزير الخارجية السابق ريكس تيلرسون الذي فصل من منصبه في مارس/آذار.
  • هيلي كانت تتولى منصب حاكمة ساوث كارولاينا عندما رشحها ترمب لمنصب مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة.
  • أثارت نيكي هيلي جدلا في الأمم المتحدة بعد توليها المنصب دون أن تكون لديها أية خبرة في السياسة الخارجية.
  • في بداية عملها، حذرت هيلي “أولئك الذين لا يدعمون سياستنا، أننا نسجل الأسماء، وسوف نرد على تلك المواقف”.
  • خلال فترة تولي هيلي منصبها انسحبت الولايات المتحدة من منظمتين تابعتين للأمم المتحدة، هما اليونسكو ومجلس حقوق الإنسان، وسط مزاعم بتحيزهما ضد إسرائيل.
  • المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيذر نويرت

    رشح الرئيس الأمريكي دونالد ترمب المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت لتولي منصب سفيرة للولايات المتحدة بالأمم المتحدة، خلفا لنيكي هيلي التي أعلنت في أكتوبر/ تشرين أول الماضي أنها ستقدم استقالتها من المنصب مع نهاية 2018.

  • عُيّنت هيذر نويرت، البالغة من العمر 48 عاما، متحدثة باسم وزارة الخارجية في أبريل/ نيسان 2017، وهو أول منصب حكومي تشغله، و إلى جانب منصب المتحدثة باسم الخارجية، عينت هيذر نوريت في مارس/ آذار الماضي قائمة بأعمال وكيل وزارة الخارجية للدبلوماسية العامة والشؤون العامة.
  • عملت هيذر نويرت في شبكة فوكس بين عامي 1998 و2005 ثم عملت لمدة عامين في شبكة “ايه بي سي” قبل العودة لفوكس في عام 2007، حيث أصبحت لاحقا مذيعة في الشبكة.
خلفيات:
  • جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول، في 2 من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أثارت غضبا عالميا ومطالبات مستمرة بالكشف عن مكان الجثة، ومن أمر بقتله.
  •  بعدما قدمت تفسيرات متضاربة، أقرت الرياض بأنه تم قتل الصحفي السعودي وتقطيع جثته داخل القنصلية إثر فشل مفاوضات لإقناعه بالعودة إلى المملكة.
  • ستة أعضاء بمجلس الشيوخ الأمريكي قدموا مشروع قرار يحمّل ولي العهد السعودي المسؤولية بشأن المساهمة بالأزمة اليمنية وحصار قطر وسجن المعارضين السياسيين، واستخدام القوة لإرهاب الخصوم وقتل الصحفي جمال خاشقجي.
المصدر : الجزيرة مباشر + ذي أتلانتك الأمريكية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة