محكمة أمريكية ترفض تطبيق قرار ترمب بشأن اللجوء

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب

ألحقت محكمة استئناف أمريكية هزيمة بالرئيس دونالد ترمب، أمس، عندما رفضت السماح بتطبيق أمره الذي يمنع لجوء المهاجرين الذين يدخلون البلاد بطريقة غير مشروعة.

وكتب حُكم الدائرة التاسعة القاضي “جاي بايبي” الذي عينه الرئيس الجمهوري السابق جورج دبليو. بوش، واتفق بايبي مع المحكمة الأدنى على أن سياسة ترمب “تتجاوز سلطته على الأرجح”. وقال بايبي في حكمه “حاول الرئيس الالتفاف على الكونغرس”.

التفاصيل:
  • الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، استشهد بنظام الهجرة المرتبك لإعلانه في الآونة الأخيرة بأن المسؤولين سيتعاملون فقط مع طلبات اللجوء للمهاجرين الذين يقدمون أنفسهم عند نقاط دخول رسمية.
  • رفعت جماعات مدافعة عن الحقوق المدنية دعاوى قضائية إذ قالت إن أمر ترمب الصادر في التاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني ينتهك قانون الهجرة.
  • قاض في سان فرانسيسكو أصدر في الشهر الماضي أمرا يقيد مؤقتا قواعد اللجوء على مستوى البلاد، ووصفت وزارة العدل هذا الحكم بأنه “عبثي” وطلبت من الدائرة التاسعة لمحكمة الاستئناف السماح تطبيق سياسة ترمب أثناء سير الدعاوى القضائية.
  • دأب ترمب على مهاجمة الدائرة التاسعة، التي تضم عددا أكبر من القضاة الذين عينهم رؤساء ديمقراطيون، متهما إياها بإحباط مبادراته السياسية لاسيما بشأن الهجرة.
 خلفيات:
  • قاض أمريكي أوقف الأمر الذي أصدره الرئيس دونالد ترمب لمنع المهاجرين الذين يعبرون حدود البلاد بصورة غير قانونية من التقدم بطلبات لجوء إلى الولايات المتحدة.
  • القاضي الاتحادي جون تيغر  أصدر الحكم المؤقت بعد الاستماع إلى دعاوى منظمات حقوق مدنية، وقال في حيثيات قراره إن التشريع الحالي يسمح لأي شخص قادم للولايات المتحدة، سواء عبر نقاط العبور المحددة من قبل السلطات أو خلاف ذلك، بتقديم طلب لجوء.
  • القاضي تيغر قال إنه “مهما كان مجال سلطة الرئيس فهي لا تخوله بإعادة كتابة قوانين الهجرة من أجل فرض وضع منعه الكونغرس”.
  • ترمب وقع الأمر الرئاسي في وقت سابق لمواجهة قوافل من المهاجرين تتجه إلى الحدود الأمريكية ووصف قوافلهم “بالغزو” وأرسل قوات من الجيش لحراسة الحدود.
  • ترمب استند إلى ما وصفه بـ”المصلحة الوطنية”، لكنه واجه معارضة من بعض منظمات الحقوق المدنية.
  • ترمب كان قد قال قبل انتخابات التجديد النصفي للكونغرس إن الكثير من المهاجرين “مجرمون”.
  • آلاف المهاجرين كانوا قد انطلقوا من دول أمريكا الوسطى نحو الشمال قبل أسابيع، باتجاه الحدود المكسيكية الأمريكية، هربا من الفقر والاضطهاد والعنف في هندوراس وغواتيمالا والسلفادور.
  • يعطي القانون الأمريكي المهاجرين الذي يقولون إنهم فروا خشية العنف في بلادهم الحق في النظر إلى طلبات لجوئهم، بغض النظر عن كيفية دخولهم إلى الولايات المتحدة.
  • إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب كانت قد فرضت حظرا مشابها على طالبي اللجوء من دول مسلمة العام الماضي.
  •  إدارة ترمب قالت إن الرئيس يملك حق تعليق حق الدخول إلى الولايات المتحدة لأي أجنبي وفرض أي قيود يراها مناسبة إذا قدر أنها حاسمة بالنسبة للمصالح الأمريكية، وفقا لقانون الجنسية والهجرة.
المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة