كيف لعب “فيسبوك” دورا أساسيا في تطور حركة السترات الصفراء؟

مظاهرات السترات الصفراء في فرنسا
مظاهرات السترات الصفراء في فرنسا

لعبت المجموعات (Groups) على موقع فيسبوك دورا أساسيا في تطور حركة “السترات الصفراء” في فرنسا، كما يؤكد أعضاؤها وخبراء.

البداية
  • يكمن أصل حركة السترات الصفراء في قرار زيادة أسعار المحروقات، بالإضافة إلى مقطع فيديو على فيسبوك انتشر بسرعة.
  • في المقطع تنتقد امرأة مجهولة تدعى ماكلين مورو الرئيس الفرنسي”ماكرون” وتدين “مطاردة سائقي السيارات”. وعندها، بدأ سائقو السيارات الفرنسيون الغاضبون بناء صفوفهم حول مجموعات على فيسبوك من أجل تنظيم أول يوم من تعبئتهم في 17 من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.
  • تريستان منديس فرانس أستاذ الثقافات الرقمية في جامعة باريس ديدرو قال إن “فيسبوك هو الفضاء المثالي لازدهار هذا النوع من التحركات، غير المنظمة في بنية محددة وتدور حول نواة بدون ممثل حقيقي لها”. وأضاف أن فيسبوك “مثلهم لا مركز له بل يعتمد على مجموعات”.
“فيسبوك مفيد في كل شيء”
  • ينطبق تنوع المجموعات الموجودة على فيسبوك على خلفيات أعضائها المتنوعة مثل مطالبهم.
  • تقول كلوي تيسييه التي تدير مجموعة “سائقو السيارات الغاضبون في نورماندي” على “فيسبوك” التي تضم نحو خمسين ألف عضو، إن “فيسبوك يفيدنا في كل شيء من الحصول على معلومات إلى الاتفاق وتنظيم الصفوف والاجتماع”. وتضيف “عندما نقوم بنصب حاجز وتنقصنا مواد لإضرام نار أو نحتاج إلى مواد غذائية، نضع رسالة على صفحة المجموعة على فيسبوك فيصل شخص ما بسرعة لجلب المطلوب”.
  • عندما حاول محتجو “السترات الصفراء” الاتفاق على لائحة مطالب، شكلت استطلاعات الرأي التي يؤمنها فيسبوك إحدى أدواتهم المفضلة.
  • تشير تيسييه إلى أن الشبكة الاجتماعية واسعة جدا وهي الأولى في فرنسا و”تضم الكثير من المسنين”.
  • يشكل المتقاعدون جزءا مهما من حركة الاحتجاج بسبب شعورهم بالاستياء من زيادة الضرائب المفروضة عليهم.
ينطبق تنوع المجموعات الموجودة على فيسبوك على خلفيات أعضائها المتنوعة مثل مطالبهم (رويترز)
استياء اجتماعي
  • رأى أوليفييه أرتشيد الأستاذ الباحث في علوم المعلومات في جامعة نانت (غرب) “لو لم يكن فيسبوك موجودا، لما بلغ هذا الاستياء الاجتماعي هذا الحجم من حيث الشكل”. لكنه اعتبر أن المنصة “يجب ألا تشكل سوى مرحلة لعرض الشكل” تسمح “ببدء عمل سياسي”.
  • من جهة أخرى، قال خبراء إن تغيير الخوارزميات الذي قرره مارك زوكربيرغ في بداية السنة لعب دورا كبيرا في انتعاش حركة الاحتجاج. فهذه الحركة تقلص إمكانية رؤية الصفحات، أي المضامين التي تنشرها وسائل الإعلام التقليدية، وترجح كفة ما تنشره المجموعات والأشخاص والأخبار المحلية.
  • أوليفييه أرتشيد: المشاعر المرتبطة بالغضب هي الأكثر انتشارا على المنصة.
استعان محتجو السترات الصفراء باستطلاعات فيسبوك للاتفاق على لائحة مطالب (رويترز)
أخبار كاذبة
  • منديس فرانس استاذ الثقافات الرقمية في جامعة باريس ديدرو قال إن اعضاء المجموعات على فيسبوك يلتزمون حذرا أقل حيال المعلومات التي ينشرها الأعضاء الآخرون من تلك التي تنشرها وسائل الإعلام التقليدية.
  • في وصفها لنفسها كتبت مجموعة “مواطنون غاضبون” التي تضم 16 ألف عضو: السياسة كاذبة ووسائل الإعلام كاذبة.
  • يرى الخبراء أن هذا الحذر ناجم عن انتشار “الأخبار الكاذبة”، إذ انتشرت أخبار كاذبة بسرعة هائلة منذ بداية الحراك. وكانت آخرها نشرات تشير إلى أن اتفاق الامم المتحدة حول الهجرة الذي يفترض أن يتم تبنيه في المملكة المغربية، الاثنين المقبل، يشكل اعتداء على “سيادة فرنسا”. وقد بلغ عدد مشاهدات تلك المنشورات ومشاركتها مئات الآلاف.
  • مديرة مجموعة “السترات الصفراء” النورماندية ذكرت: “نحاول أن نقوم بانتقاء ما ننشره بأكبر قدر ممكن من الدقة”. وهي تعترف بأن المهمة شاقة مع وجود “بين 500 وألف منشور يوميا”.
المصدر : مواقع فرنسية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة