سارة نتنياهو تخضع للتحقيق بتهمة الاحتيال وتقديم ايصالات مزورة

سارة نتنياهو خلال المحاكمة
سارة نتنياهو خلال المحاكمة

خضعت سارة نتنياهو زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلي لاستجواب من جانب وحدة التحقيق في الاحتيال وخيانة الأمانة التابعة للشرطة بشأن اتهامها بتقديم إيصالات مزورة لمراقب الدولة علي مدارعامين

التفاصيل:
  • صحيفة جيروزاليم بوست، قالت، السبت، إن الاستجواب استمر حتى مساء أمس الجمعة، واستغرق ثلاث ساعات لسؤالها عن اتهامات تتعلق بشبهة قيامها بالتضليل والاحتيال على مراقب الدولة الإسرائيلي حيث تتهمها الشرطة بتقديم إيصالات مزوّرة لتبرعات كان من المفترض أن تقدّمها لإحدى الجمعيات الخيرية بدلا من دفع راتب مستشارها الإعلامي السابق نير حيفتس.
  • الصحيفة أشارت إلى أن نصوص التحقيق مع سارة نتنياهو نشرت في وقت مبكر من صباح، السبت، حيث أكدت أن من قدّم الإيصالات المزوّرة باسمها هو محامي أسرة نتنياهو الخاص السابق، دافيد شومرون، الذي من المتوقّع أن يدلي بشهادته في القضيّة لاحقا، التي تعتبر ضمن “الملف 4000” (قضية شركة “بيزك” للاتصالات– “وموقع والا الإخباري”).
  • وفقا لصحيفة هآرتس الإسرائيلية ذات الميول اليسارية المناهضة لحكومة نتنياهو، التقى حيفتس وشومرون بمراقب الدولة يوسف شابيرا في العام 2014 الذي أحالهما إلى لجنة التصاريح في مكتبه، لفحص ما إذا كان من الممكن الموافقة على توظيف حيفتس بدون راتب.
  • حيفتس وشومرون توصلا لتسوية أمام لجنة التصاريح تقضي بأن تتبرع سارة نتنياهو لمنظمة تطوعية بدلا عن دفع راتب لحيفتس، لكن عمليًا لم تسمح اللجنة لساره بمواصلة تشغيل حيفتس دون راتب، إلا أنها استمرت في تشغيل حيفتس دون دفع راتبه.
  • الشرطة الإسرائيليّة تشتبه أنه في العام 2015، سعى المحامي شومرون للحصول على تصريح بإعفاء ضريبي على راتب حيفتس، إلا أن طلبه قوبل بالرفض. وبعد ذلك، ادّعت ساره نتنياهو أنها تبرعت بعشرات آلاف الشواقل (العملة الإسرائيلية هي الشيكل) لجمعيّة خيريّة، إلا أنّه اتضح لاحقًا أنها لم تتبرّع بأي مبلغ.
  • في العام 2016، ضلّلت ساره نتنياهو مراقب الدولة، مرّة أخرى، عبر قيامها بدفع مستحقات حيفتس لكنها طلبت منه ألا يدخلها لرصيده المصرفي، وإن فعل ذلك، فعليه أن يعيد إليها قسمًا من المبلغ. وأدلى عدد من كبار الموظفين في مكتب مراقب الدولة بإفاداتهم في القضيّة.
  • جيروزاليم بوست نقلت عن سارة نتنياهو قولها خلال التحقيقات إن حيفتس كاذب،” لم أتحدث مطلقا مع ديفيد شومرون بشأن توظيفه”.
  • من المفترض حال قررت الشرطة الاسرائيلية تقديم لائحة اتهام ضد سارة نتنياهو في هذه القضية، أن يتم دمجها بلائحة الاتهام التي قدمت ضدها بالفعل في محكمة الصلح في القدس في سياق قضية “مساكن رئيس الحكومة”.
اتهامات الشرطة لنتنياهو وزوجته:
  • الشرطة الإسرائيلية أوصت في الأسبوع الماضي بتوجيه اتهامات لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزوجته سارة في قضية فساد هي الثالثة بعد قرارين مماثلين أصدرتهما في قضيتي فساد أخريين في فبراير/ شباط الماضي.
الشرطة الإسرائيلية أوصت بتوجيه اتهامات لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزوجته سارة في قضية فساد
  • الشرطة قالت إنها توصلت عبر التحقيقات إلى أدلة كافية لتوجيه اتهامات الرشوة والاحتيال إلى نتنياهو وزوجته في القضية، المسماة (الملف 4000)، بتقديم تسهيلات ضريبية لشركة الاتصالات الإسرائيلية “بيزك” بقيمة تقارب 276 مليون دولار مقابل قيام موقع “والا نيوز” الإخباري، المملوك للمدير العام السابق للشركة ومالكها شاؤول ألوفيتش، بتقديم تغطية إخبارية إيجابية عن نتنياهو وأسرته في الموقع.
  • الشرطة قالت في بيان مشترك مع سلطة الأوراق المالية إنها توصلت إلى ما يكفي من الأدلة لاتهام المساهم صاحب الحصة المسيطرة في بيزك بالرشوة وكذلك مسؤولين آخرين في الشركة.
  • بيان الشرطة الإسرائيلية: “الاشتباه الرئيسي هو أن رئيس الوزراء تلقى رشا وتصرف بشكل ينطوي على تضارب في المصالح بالتدخل واتخاذ قرارات تنظيمية لصالح شاؤول إلوفيتش وبيزك وبالتوازي مع ذلك طلب بصورة مباشرة وغير مباشرة التدخل في محتوى موقع والا بطريقة تصب في مصلحته”.
  • الشرطة ذكرت في البيان أن الأدلة تشير أيضا إلى تورط سارة زوجة نتنياهو في قبول “الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة وعرقلة جمع الأدلة”.
  • وسائل إعلام إسرائيلية أوضحت أن توصيات الشرطة استندت إلى ما قدمه المستشار الإعلامي السابق لعائلة نتنياهو نير حيفتس والمدير العام السابق لوزارة الاتصالات شلومو فيلبر.
  • المسؤولان السابقان قدما شهادات وتسجيلات ووثائق كأدلة ضد نتنياهو وسارة وألوفيتش.
  • توجيه الاتهامات يتوقف على قرار المدعي العام، الذي ما زال يبحث ما إذا كان سيوجه الاتهام لرئيس الوزراء في قضيتين أخريين.
خلفية:
  • في حال توجيه الاتهامات إليه، سيواجه نتنياهو أحد أكبر التحديات في مسيرته السياسية.
  • نتنياهو يتولى حاليا رئاسة الوزراء للمرة الرابعة.
  • زعيمة المعارضة تسيبي ليفني طالبت نتنياهو بالتنحي “قبل أن يدمر الجهات المسؤولة عن تطبيق القانون لينقذ نفسه”.
  • ليفني قالت إن “الشعب في إسرائيل يستحق قيادة نزيهة”، داعية إلى إجراء انتخابات مبكرة على وجه السرعة.
  • توصيات الشرطة تأتي في ظل أزمة تعيشها حكومة نتنياهو منذ استقالة وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان.
  • حكومة نتنياهو تمتلك أغلبية ضئيلة في الكنيست المؤلف من 120 مقعدا، بعدما أصبح نوابها يشغلون 61 مقعدا فقط.
  • سارة زوجة نتنياهو مثلت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي أمام محكمة إسرائيلية في أولى جلسات محاكمتها بتهم الاحتيال، إذ تواجه مزاعم بأنها أساءت استخدام أموال الدولة بطلب وجبات جاهزة.
المصدر : الجزيرة مباشر + جيروزاليم بوست

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة