مصر.. لقاء أكاديمية “مفصولة” مع سفير إسرائيل يثير ضجة وبلاغات

الأكاديمية المصرية منى برنس مع السفير الاسرائيلي بالقاهرة، ديفيد جوفرين
الأكاديمية المصرية منى برنس مع السفير الاسرائيلي بالقاهرة، ديفيد جوفرين

أثار لقاء جمع السفير الإسرائيلي بالقاهرة، وأكاديمية مصرية مفصولة من الجامعة بسبب “الرقص” ضجة، وبلاغات ضدها.

ما القصة؟
  • منى برنس، وهي أكاديمية فُصلت بسبب ظهورها ترقص في فيديوهات على موقع التواصل الاجتماعي، نشرت، الإثنين الماضي، صورة لها برفقة السفير الإسرائيلي في القاهرة ديفيد جوفرين، عبر صفحتها بـ “فيسبوك”.
  • برنس، علقت على الصورة بالقول: “مع سعادة السفير الاسرائيلي بالقاهرة، ديفيد جوفرين”، من دون توضيح توقيتها أو مكانها.
  • بعد نشرها الصورة، انهالت التعليقات الغاضبة على صحفتها بـ “فيسبوك”، وسط اتهامها بالبحث عن الشهرة، قبل أن ترد بتدوينة جديدة تدافع عن اللقاء.
  • برنس، قالت، إنها لا تبحث عن “الشهرة”، مؤكدة أن كل تصرفاتها “لا تتعارض” مع القانون المصري.

ردود أفعال:
  • أكثر من محام تقدموا ببلاغات للنيابة المصرية تتهمها بـ “المساس بالقضية الفلسطينية والتعامل مع جهة معادية للعالم العربي”.
  • النيابة العامة المصرية لم تعلن تفاصيل تلك البلاغات أو الموقف منها، غير أن الأكاديمية السابقة، سخرت من تلك البلاغات على صفحتها.
خلفية:
  • في مارس/آذار 2016، أسقط البرلمان عضوية النائب توفيق عكاشة، على خلفية استقباله السفير الإسرائيلي السابق لدى مصر حايين كوريين، في منزله ما أثار موجة غضب داخل البرلمان آنذاك.
  • لم يسبق أن علقت سفارة إسرائيل على واقعة الإطاحة بعكاشه، ولم تعلق على الانتقادات الحالية لتلك المقابلة.
  • رغم التقارب الرسمي بين مصر وإسرائيل، لاسيما منذ وصول الرئيس عبد الفتاح السيسي للسلطة في 2014، غير أن الرفض الشعبي والثقافي للتطبيع لا يزال واضحا.
  • مؤخرا، اعترضت نخب ثقافية وسينمائية مصرية على استضافة مهرجان القاهرة الدولي الذي اختتم الخميس الماضي، لشخصيات مؤيدة لإسرائيل وهو اتهام لم ترد عليه وزارة الثقافة المصرية للآن.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة